استنكر الداعية التونسي بشير بن حسن حالة الانفلات الاخلاقي التي تعيشها المملكة العربية في اعقاب سماح ولي العهد وإقراره لإقامة والاختلاط بين الرجال والنساء تطبيقا للإسلام الوسطي وفقا لرؤيته.

 

وقال “بن حسن” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها مقطع فيديو لإحدى الحفلات المختلطة التي أقيمت في جدة: “انظروا الى الانحدار الرهيب في بلاد “التوحيد ” وبلاد الحرمين التي صدعوا رؤوسنا طويلا بهذه المفاخرة “الاستعلائية والاحتكارية ” للاسلام وللعقيدة و للفرقة الناجية والطائفة المنصورة وغيرها من العبارات”.

 

وأضاف قائلا: “ان الاشكال في المنهج التربوي والتعليمي هناك ..التشدد ادى بهم الى التسيب ..الغلو أوصلهم الى الجُفو ! عدم اعتبار الواقع في خطاب العلماء والدعاة يسبب هذه الفجوة مع المجتمع وخاصة فئة الشباب منهم …وهو كذلك فرض التدين وخطاب الإكراه يجعل من الناس في انتظار لحظة الإنفلات لينفلتوا”.

 

وعلق على مقطع الفيديو قائلا: “مشاهد يتمزق لها القلب حسرة وأسى لما آلت اليه الأمور هناك”، محذرا أن يأتيه “سلفي “متحجر يحدثنه عن طاعة هؤلاء الذين يتسببون في هذا التفسخ بدعوى (وإن اخذ مالك وضرب ظهرك ) التي وضعوها في غير موضعها و أخطأوا فيها تأويلا وتنزيلا” .