فاق عدد مشاهدات أغنية الأخيرة “” 115 مليون مشاهدة على موقع “يوتيوب” ليسجّل بذلك رقم قياسيا تونسيّا جديدا كأكبر عدد مشاهدات لأغنية محلّية في التاريخ.

 

وحظيت الأغنية بهذا العدد غير المسبوق من المشاهدات بفضل تبنّي “بلطي” لموهبة الطفل الشابّ “” الذي سحر المستمعين بعذوبة صوته وجودة غنائه.

 

ودائما ما يتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي على المداخيل الشهرية التي يتحصّل عليها نجوم “” نتيجة مشاهدة فيديوهاتهم على قنواتهم الرسميّة.

 

وبحسب ما تابعت “وطن” على موقع “socialblade.com” المختصّ بحساب أرباح قنوات اليوتيوب في جميع أنحاء العالم، فقد وصلت مداخيل قناة “بلطي” خلال الشهر الأخير، إلى نحو 17 ألف دولار أمريكي أي ما يعادل نحو 43 ألف دينار تونسي.

وبحسب الموقع نفسه، فإن قناة فنان الراب التونسي على اليوتيوب تتجاوز مداخليها السنوية 200 ألف دولار أي أكثر من 490 ألف دينار تونسي.

 

ويقول خبراء في مجال ، إن اليوتيوب يسند أرباحا تصل إلى ألف دولار لكل مليون مشاهدة، وقد يرتفع المبلغ أو يقل بحسب البلدان التي تشاهد الفيديوهات.

 

ووفق هذه المعطيات، فإن مداخيل أغنية “بلطي” الأخيرة، من المحتمل أنها قد تجاوزت 115 ألف دولار ما يعادل نحو 286 ألف دينار تونسي.