يعد السلاح النووي أخطر سلاح من صنع البشر، لأن قنبلة واحدة يمكن أن تدمر جيشا بأكمله أو تزيل مدينة من الوجود.

 

أورد موقع “نيوكلير سيكرسي” الأمريكي بيانات متوقعة لحجم الدمار الذي تتعرض لها العاصمة الأمريكية إذا تم قصفها بقنبلة القيصر النووية الروسية.

 

وقنبلة القيصر هي قوتها 100 ميغا طن، ويمكنها أن تحرق مدينة بأكملها.

ووفقا لبيانات الموقع، فإن قصف واشنطن بقنبلة القيصر الروسية ينتج عنه قطره 6.1 كم، ويغطي مساحة 117 كيلومترا مربعا بكرة من النار.

 

ويؤدي الانفجار النووي إلى ارتفاع الضغط الجوي إلى خمسة أضعاف في مسافة قدرها 3350 كيلومترا مربعا، ويؤدي إلى انهيار المنشآت السكنية على مسافة تبعد 32 كم من مركز الانفجار.

https://twitter.com/HopperDu30/status/949094612282609664?ref_src=twsrc%5Etfw&ref_url=https%3A%2F%2Farabic.sputniknews.com%2Fmilitary%2F201801061028999533-%25D9%2582%25D9%2586%25D8%25A8%25D9%2584%25D8%25A9-%25D9%2586%25D9%2588%25D9%2588%25D9%258A%25D8%25A9-%25D8%25AA%25D8%25AD%25D8%25B1%25D9%2582-%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25B4%25D9%2586%25D8%25B7%25D9%2586%2F

ويمتد التأثير الحراري للانفجار إلى مسافة تصل إلى 73 كم من مركز الانفجار، ليغطي مساحة تزيد عن 17 ألف كيلومترا مربعا، ويؤدي إلى حروق من الدرجة الثالثة لكل من يتواجد في هذا النطاق.

 

وتشير بيانات الموقع إلى أن الانفجار النووي يمكن أن يقتل 2.5 مليون شخص خلال 24 ساعة إضافة إلى حوالي 3 ملايين مصاب.