فاجأت ، ابنة ، ، الوسط اللبناني ومواقع التواصل الاجتماعي؛ بعد نشرها صورة جمعتها بصديقتها “تالا مرتضى”، على حسابها في موقع “إنستغرام”، معلنة أنها “زوجتها”.

 

وتعد حياة داليا الشخصية، مثار وسائل الإعلام المحلية، منذ عدة أعوام، حيث سبق وذكرت مواقع إخبارية لبنانية، أن ، هربت مع “فادي البعيني”، ابن أحد أكبر المرافقين الشخصيين لوالدها، على طريقة “الخطيفة”، حيث أكدت المصادر آنذاك، أن الزعيم رفض ابنته من الشاب؛ لأنه لا ينتمي إلى الطبقة الاجتماعية نفسها، فما كان من الابنة سوى الهروب مع الشاب، والزواج منه، رغم رفض عائلتها؛ ما أدى إلى فصل والده من مهامه في قصر المختارة.

 

وأثارت الصورة التي نشرتها داليا الجدل على حسابها الشخصي عبر موقع “الانستغرام”، على الرغم من انتشار شائعة منذ فترة أكدت أن ابنة وليد جنبلاط “مثلية”.

?

A post shared by Dalia Joumblatt (@daliajay) on

وما يثير الشكوك أكثر، هو كمية الصور التي نشرتها داليا برفقة الفتاة نفسها، عبر حسابها في إنستغرام، والتي يظهر من خلالها أحضان حميمة وحركات قد تبدو غريبة للكثيرين.

?? + ?? = ♥️ until we're old & brittle ??

A post shared by Dalia Joumblatt (@daliajay) on

 

وحتى الآن لم يتبيّن ما إذا كان  تعليق داليا على الصورة، مجرد مزحة فكاهية، أم أنها  قد تزوجت من هذه الفتاة بالفعل، كما لم يصدر عن والدها أو أخيها “تيمور” أي تعليق على هذه الصور. وفق ما نشر موقع “فوشيا”.

TM/DJ girl crush ?

A post shared by Dalia Joumblatt (@daliajay) on

وفي قصة أخرى، تناولت الحياة الشخصية لداليا منذ عدة أعوام، ذكرت مواقع إخبارية لبنانية أن ابنة وليد جنبلاط هربت مع “فادي البعيني” ابن أحد أكبر المرافقين الشخصيين لوالدها، على طريقة “الخطيفة” حيث أكدت المصادر آنذاك أن الزعيم رفض زواج ابنته من الشاب، لأنه لا ينتمي إلى  الطبقة الاجتماعية نفسها، فما كان من الابنة سوى الهروب مع الشاب، والزواج منه رغم رفض عائلتها؛ ما أدى إلى فصل والده من مهامه في قصر المختارة.