في تصريحات مثيرة وإقرار رسمي منه، وصف بالعدو، مؤكدا بأن طهران سوف ترد عليه، مقللا من أهمية الأحداث التي تشهدها البلاد، مؤكدا أن ستتجاوز هذه المرحلة.

 

وقال “روحاني” في خطاب ألقاه بشأن الاحتجاجات، خلال اجتماعه برؤساء اللجان التخصصية في البرلمان: “هذه الأحداث لا أهمية لها. والشعب الإيراني شهد الكثير منها وتجاوزها بسهولة”.

 

وتابع: “المسألة باتت اليوم تمس النظام والثورة والمصالح الوطنية والأمن القومي واستقرار إيران والمنطقة”، مشيرا إلى أن جميع المتظاهرين ليسوا مدعومين من الخارج.

 

ودعا روحاني لتحويل ما حدث خلال الأيام الماضية في إيران إلى فرصة لحل المشاكل.

 

وأضاف: “العدو غاضب من عظمة الشعب الإيراني ونجاح وتطور إيران, الانتقاد والاحتجاج فرصة وليس تهديدا والشعب بنفسه سيرد على مخترقي القانون ومثيري أعمال الشغب”، متهما الولايات المتحدة وإسرائيل بتحريض بعض المتظاهرين للانتقام من إيران، بحسب ما نقله موقع “روسيا اليوم”.

 

وفي إشارة إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال روحاني إن “العدو قالها صراحة إنه سينقل المعركة إلى داخل إيران.. نقول له إن الشعب والمسؤولين سيردون عليك”.

 

وأكد “روحاني” على  أن بلاده تعاني من مشاكل لا علاقة لها بالحكومة كالجفاف والتصحر والزلازل والتلوث البيئي، مشددا في الوقت ذاته على أن الوضع الاقتصادي في إيران أفضل من متوسط الأوضاع الاقتصادية في العالم، وأن معدل النمو الاقتصادي في البلاد بلغ هذا العام 6%.

 

وذكر أن إيران تلعب دورا إيجابيا لأجل السلام في سوريا واستقرار العراق ولبنان والدفاع عن المظلومين.

 

وتابع أنه من حق المواطنين الاحتجاج لكن يجب أن يكون بالوسائل القانونية، داعيا في الوقت ذاته إلى الوحدة الوطنية بين البرلمان والحكومة والسلطة القضائية والقوات المسلحة.

 

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد صرح بأن بلاده تقف بحزم في وجه “نزعة إيران التوسعية” وإن تعرف أنها هدف للنظام الإيراني متوعدا بأن المعركة ستكون في إيران.

 

وأضاف في مقابلة مع الإعلامي داوود الشريان بثته القناة الأولى في شهر آيار/مايو العام الماضي، “لن ننتظر حتى تصبح المعركة في ، بل سنعمل لتكون المعركة عندهم في إيران”.

 

وأشار إلى أن “النظام الإيراني يقوم على فكرة أيديولوجية متطرفة، منصوص عليها في دستورهم وموجودة في وصية الخميني، مفادها أنه يجب أن يسيطروا على العالم الإسلامي من خلال نشر المذهب الجعفري الاثني عشري الخاص بهم”.