نشرت Bild الألمانية نص مقابلة أجرتها مع لاعب الألماني “”، عن أجازتها السنوية التي قرر قضائها هذا العام بشكل مختلف وتوجه ناحية أرض الله الحرام لزيارة وأداء .

 

وقرر “مافراي” الذي يبلغ من العمر 31 عاماً قضاء عطلة الشتاء بطريقة مختلفة.

 

فبدلاً من الاستمتاع بالذهاب إلى الشواطئ المتميزة والفنادق الفخمة، قرر اللاعب المسلم المتدين الذهاب إلى مكة من أجل أداء العمرة.

 

 

واعترف اللاعب الألماني المسلم من أصول ألبانية، أنه يُخرج كرة القدم من رأسه فقط عندما يكون في مدينة مكة المكرمة.

 

وأضاف في مقابلته مع صحيفة “Bild” الألمانية أنه من المستحيل عدم التفكير في كرة القدم بنسبة مائة في المائة، غير أنه نجح في فعل ذلك في مكة.

 

وأوضح  أنه زار مكة للمرة الثانية في حياته، حيث وجد الأجواء هناك مثيرة للإعجاب ويمكن التعلم منها. وقال في هذا الصدد: “في الزيارة الأولى شعرت بأن روحي ذهبت إلى مكان آخر، فمكة هي المكان المثالي للقيام بتغييرات في الحياة. اللحظة التي تدرك فيها حقا الكثير من الأشياء، التي تسير بشكل خاطئ في الحياة. هناك تقضي الوقت بشكل مغاير”.

 

وتابع لاعب فريق هامبورغ الألماني “تنتبه لكل شيء، ما تقوم به وتقوله. هدفك اليومي هو مساعدة الآخرين، والمدهش كيف يتعامل (الناس) مع بعضهم البعض”.

 

يشار إلى أن، ميرغيم مافراي، ولد في ألمانيا ولعب في عدة أندية على غرار بوخوم، وكولونيا قبل أن يستقر به الحال الآن في نادي هامبورغ، الذي يرتبط معه بعقد حتى سنة 2019.