تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا لسعودي بالمدينة المنورة، ادعى أن وزير الخارجية الإماراتي يعود نسبه للرسول صلى الله عليه وسلم!.

وفي وقت سابق، أعاد وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، نشر تغريدة مسيئة لأردوغان، وادّعى ارتكاب ، (القائد العسكري التركي الذي دافع عن المدينة المنورة أثناء الحرب العالمية الأولى)، جرائم ضدّ السكان المحليين.

 

وأثار المقطع الذي نشره المواطن السعودي عبر هاشتاج “#كلنا_عبدالله_بن_زايد”، الذي دشنه الذباب الإلكتروني بأوامر من سعود القحطاني (دليم) للإساءة لتركيا والتغطية على الرد المفحم لـ على تصريحات “ابن زايد”، سخرية واسعة بين النشطاء.

 

وانهالت التعليقات الساخرة على رأس المغرد “الجاهل” بحسب وصف النشطاء، الذين ساقوا له الأدلة التي فضحت ادعاءاته وكذبه.

وبعد الإحراج الكبير الذي سببه ، بالرد المفحم على افتراءات لوزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد أساء فيها للدولة العثمانية وأردوغان، حاول سعود القحطاني مستشار “ابن سلمان” حفظ ماء وجه الوزير الإماراتي والتشويش على إهانة أردوغان له عبر هاشتاغ مضاد بتويتر.

 

وكان وزير الخارجية الإماراتي أعاد نشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تعود لحساب باسم علي العراقي وهو طبيب أسنان عراقي يعيش في .

 

وادعى “العراقي” في تغريدته أن الأمير فخر الدين باشا في عام 1916م قام بسرقة أموال أهل المدينة وخطفهم وترحيلهم إلى الشام وإسطنبول برحلة سُميت (سفر برلك) وزعم سرقة الأتراك لأغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وإرسالها إلى .

 

وبأوامر من رئيس الذباب الإلكتروني سعود القحطاني (دليم) انطلقت كتائب الإمارات والسعودية بتويتر للتغريد بكثافة عبر هاشتاغ “#كلنا_عبدالله_بن_زايد” في محاولة للتغطية على الإحراج الكبير الذي تعرض له النظام الإماراتي.