اعتقلت شرطة في ، الأمير “مشهور بن طلال بن سعود”، وجميع المتهمين بالمشاجرة المسلحة التي وقعت بجوار إحدى مدارس العاصمة، وتمّ تداول مقاطع فيديو لها خلال الساعات الماضية.

وفي إشارة إلى الأمير مشهور، قالت الشرطة، إنه وبسبب خلاف سابق، استعان أحد الأطراف بآخرين، حيث تولى أحدهم إشهار سلاح رشاش.

وبحسب صحيفة “سبق” السعودية، فقد تم ضبط السلاح والقبض على أفراد تورطوا في الشجار، وهم 4 سعوديين ومقيم سوداني.

 

ولم يتضح إن كان هؤلاء هم المتورطون جميعًا في الشجار أم أن هناك آخرين لم يُلق القبض عليهم بعد.

وأثارت الواقعة غضباً كبيراً على مواقع التواصل، بين النشطاء الذين دشنوا هاشتاغ “#امير_يهدد_مواطنين_بالسلاح” نددوا فيه بتجبر أفراد الأسرة الحاكمة في السعودية ووضع أنفسهم فوق القانون حيث يعتبرون أنفسهم مواطنون من نوع آخر يحق لهم فعل ما يشاؤون.

وطالب النشطاء بضرورة محاسبة الأمير، مشيرين إلى أن قانون السعودية الآن هو قانون “البلطجة”.

 

يشار إلى أنه هناك عدة جرائم قتل قام بها أمراء سعوديون مع سبق الإصرار والترصد ولم يطبق عليهم حد الشرع (القصاص)، ومن أشهرها ما حدث قبل سنوات حين قتل الشاب منذر بن سليمان القاضي على يد الأمير فهد بن سعود بن نايف الذي تم العفو عنه، وقبلت الأسرة دية القتيل بعد تدخل بعض الأمراء السعوديين المتنفذين.