قال عضو هيئة كبار العلماء في الشيخ عبد الله المنيع, إنه يجوز عمل المرأة في مهنة “مأذون أنكحة”, مؤكداً عدم وجود أي مانع شرعي, في حال قررت وزارة العدل السماح للمرأة بالعمل في تلك المهنة.

 

وأكد المنيع انه يشترط الحصول على رخصة “” ان يكون المتقدم من حملة الشهادة الجامعية في التخصص الشرعي, على أن يكون المتقدم حسن السيرة والسلوك, ولم يسبق أن صدر بحقه حكم بحد شرعي أو بالسجن أو الجلد في جريمة مخلة بالشرف.

 

وكانت السعودية قد سمحت قبل شهر تقريبا للمرأة بقيادة , بعدما كان هذا القرار محرم ولا يجوز للمرأة الاقبال على تلك الفعلة كونها تخالف الشريعة حسب فتاوى مشايخ السلطان الذين اجازوا بعد ذلك القرار وباركوه بناءً على تعليمات الديوان الملكي.

 

يستند الحظر الحكومي لقيادة المرأة للسيارات إلى فتوى رسمية مصدقة من المؤسسة الدينية الرسمية إبان قيادة رئيسها الراحل الشيخ عبد العزيز بن باز والمعروفة باسم “بيان 1411هـ”، (1990م) وتقضي “بعدم جواز قيادة النساء للسيارات، ووجوب معاقبة من يقوم منهن بذلك”.

 

وصدرت فتاوى عدة تمنع النساء من قيادة السيارات خشية اختلاطهن مع رجال خارج نطاق عائلاتهن

 

وشنت السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة طالت كل الدعاة والعلماء الذين يخالفون ولي العهد الرأي, ابرزهم الداعية سلمان العودة وعوض القرني.