كتائب “سعود القحطاني” الإلكترونية تحرض ضد “الروهينغا” وتزعم ان منفذ هجوم “قصر السلام” بجدة منهم!

0

في تحريض علني ضد مسلمي “الروهينغا” المقيمين في المملكة العربية واستباقا للتحقيقات، اتهمت حسابات عديدة تابعة للكتائب الإلكترونية التي يديرها المستشار في الديوان الملكي السعودي، ، بأن منفذ ” بجدة أمس السبت.

 

وزعمت هذه الحسابات، بأن منف الهجوم هو “برماوي الجنسية” إشارة إلى “” أو “ميانمار” التي تشهد عمليات إبادة ضد المسلمين “الروهينغا”، داعين السلطات إلى ترحليهم من المملكة، دون ذكر أي مصدر يثبت صحة اتهامها.

 

واستمر الهجوم والتحريض ضد الجالية “البورميين”، إلى أن أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن منفذ الاعتداء هو مواطن سعودي يبلغ من العمر 28 عاما، ولم يسبق تسجيل أي ملاحظة حول علاقته بالإرهاب، سابفا.

 

وأفاد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، بمقتل رجلي أمن إثر تعرض نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي بجدة لإطلاق نار.

 

وقال المتحدث في بيان له إنه “عند الساعة (الثالثة وخمسة وعشرين دقيقة) من فجر يوم السبت.. تعرضت نقطة حراسةً خارجية تابعةً للحرس الملكي الموجودة أمام البوابة الغربية لقصر السلام بمدينة ، لإطلاق نار من شخص ترجل من سيارة يقودها من نوع هونداي تحمل اللوحة رقم (ح ص ك 6081)..”.

 

وتابع أنه تم التعامل مع ذكل الشخص على الفور من قبل رجال الحرس الملكي “وفق ما يقتضيه الموقف”، م أدّى إلى مقتله في المكان حالاً، كما قُتِلَ رجلا أمن وأصيب 3 آخرين.

 

وأفاد المتحدث أنه “قد اتضح من إجراءات الثتبت من هوية ذلك الشخص بأنه يدعى منصور بن حسن بن علي آل فهيد العامري (سعودي الجنسية) ويبلغ من العمر (28) عاماً، وضبط بحوزته بالإضافة للسلاح الرشاش من نوع كلاشنكوف، ثلاث قنابل حارقة مالتوف”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.