الرئيسيةالهدهدسيناتور أميركي: السعودية ليست حليفتنا وهي أكبر ممول للإرهاب ونشر الكراهية في...

سيناتور أميركي: السعودية ليست حليفتنا وهي أكبر ممول للإرهاب ونشر الكراهية في العالم

- Advertisement -

شنَّ السيناتور الأميركي المستقل والمرشح السابق لانتخابات الرئاسة الأميركية بيرني ساندرز هجوما عنيفا على المملكة العربية السعودية، واصفا إياها بالبلد الغير ديمقراطي والداعم والممول الأكبر للإرهاب في العالم، وبالتالي لا يجب ان تكون حليفة للولايات المتحدة.

 

وقال “ساندرز” في مقابلة مع موقع “إنترسبت” الإخباري، إن السعودية غير ديمقراطية إلى أبعد حد- بتمويل المدارس الدينية “التي تنشر الفكر الوهابي المتطرف للغاية وتثير كثيرا من الكراهية”.

- Advertisement -

 

ودعا “ساندرز” إلى إعادة النظر في السياسة الخارجية الأميركية تجاه إيران والسعودية، ورأى أن على الولايات المتحدة أن تنظر في إقامة حلف مع عدوتها اللدودة إيران بعيدا عن حليفتها التقليدية السعودية، التي قال إنها أدت دورا سيئا جدا على المستوى الدولي، ومع ذلك تحظى بالدعم الأميركي مرارا وتكرارا.

 

- Advertisement -

وأضاف “ساندرز” أن “إيران نظمت انتخابات وشعبها الشاب تواق إلى مد جسور التواصل مع الغرب، ومع ذلك فإنواشنطن تواصل الحط من قدرها”.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. لم اقراء الموضع ولكن من عنونه ادعي بأني اعرف سر اللعبة الامريكيه ( ليست سرا ) وهي كالتالي يخرج سينتور امريكي ( مفلس ) ماديا ويريد نهاية خدمته فيتهم احدي دول الخليج بالارهاب فتسارع مكاتب تنسيق وتلميع وتحسين العلاقات الامريكيه اليه وتسأله عن طلباته وحجم المبلغ المطلوب فيحدده ويوضع مثله لمكتب الدراسات ثم يطلب من الشخص او الحكومه المستهدفه (الدفع ) لاسكات هذا الصوت النشاز ويسارع المسوؤل بالدفع وتنتهي التصريحات ثم يخرج اخر وتدور العجلة طالما هناك اغبياء يدفعون رشاوي لاسكات الاصوات المبتزه والحكومة الامريكيه تعرف تماما هذه اللعبة وتعمل عليها منذ زمن بعيد وعلي عينك ياتاجر واخرهم الرئيس الامريكي (ترامب ) الذي هاجم دول الخليج صراحة واتهمهم بالارهاب ابان حملته الانتخابيه وكانت رشوته اعلى رشوة في التاريخ دفعها (الخائفون المرتجفون ) رغما عن انوفهم .

  2. مع محاولات السعوديه المستميته لتلميع صورتها القذره في امريكا فإن معظم الأمريكيين يعرفون ان اكبر دوله صانعه ومصدره ومروجه للارهاب والارهابيين وتنشر خطاب الكراهيه وتمول الإيديولوجية المتطرفة وتغذيها هي السعوديه ويعتبرونها بؤرة التشدد والتطرف والتزمت ، ولا يخفى عليهم ان معظم الذين يقاتلون في صفوف داعش هم سعوديون وأنها تعتبر اكبر دوله في العالم تنتج وتصدر الارهاب ، للعراق وسوريا وافغانستان وحتى أوروبا . ولن ينسى الأمريكيين دور النظام السعودي في هجمات 11 سبتمبر 2001 ، 15 خاطفاً من منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر البالغ عددهم 19 ارهابي هم سعوديين ، ويعرفون ان زعيم تنظيم القاعده الإرهابي اسامه بن لادن سعودي . ملف ارهابي قذر وسمعه تفوح منها رائحة التطرّف والارهاب والتشدد لا تستطيع السعوديه ان تغيره بتعاقدها مع شركات علاقات عامه لتلميع صورتها وسمعتها القذره في امريكا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث