في إساءة متعمدة وتعدي لحدود الأدب، احتد وزير الخارجية المصري، ، اليوم الثلاثاء، على مندوب في جامعة الدول العربية، ووصف حديثه بالمهاترات.

 

وكان مندوب قطر، وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، سلطان بن سعد المريخي، قد دافع عن موقف الدوحة خلال اجتماع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، وصرح أن دول المقاطعة الأربع غيرت أهدافها من وقف دعم الإرهاب إلى تغيير نظام الحكم.

 

وقال “شكري” الذي استشاط غضبا من كلمة “المريخي”: “كلامه عبارة عن مهاترات، وحديث غير ملائم وعبارات متدنية”.

 

واتهم وزير الخارجية المصري في كلمته أن قطر مصرة على “دعم الإرهاب”، بحسب وصفه، مضيفا “نعلم جميعا التاريخ القطري في دعم الإرهاب، وما تم توفيره من أسلحة وأموال لعناصر متطرفة في ليبيا وفي وفي وفي داخل ، وأدت إلى استشهاد العديد من أبناء ”. حسب زعمه.

 

كما شهد اجتماع مجلس على مستوى وزراء الخارجية، اليوم، سجالا بين وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري وسفير المملكة العربية بمصر ومندوبها الدائم لدى احمد القطان.

 

وكان “القطان” قد شملت كلمته اتهامات وتهديدات لقطر، حيث قال بأن “السعودية لا تسعى لتغيير النظام في قطر إلا انها قادرة على فعل ما تريده”.

 

من جانبه، تصدى “المريخي” لمندوب السعودية، وأفحمه قائلا: “:” كلمة الاستاذ أحمد القطان فيها نبرة التهديد واعتقد انت  مابقدها .. !”، ليحدث سجالا اضطر خلاله “المريخي” ليرد على “القطان”: “لما انا أتكلم انت تسكت”.

 

وبالرغم من كل هذه الاتهامات ضد قطر، لم يعطي وزير خارجية جيبوتي (رئيس الجلسة) فرصة لمندوب قطر، للرد على هذه المزاعم رغم طلبه الكلمة أكثر من مرة، مما أثار فوضى واسعة وجدل داخل الجلسة.

 

وعندما حاول مندوب قطر أخذ الكلمة للرد على افتراءات مندوبي ، رد عليه وزير خارجية جيبوتي محاولا التقليل من شأنه: «في نهاية القايمة، لأن اسم دولة قطر غير مسجل بالقائمة التي أعدت، سأعطيك الكلمة في نهاية القايمة».

 

وكان قد قال وزير خارجية جيبوتي: «الكلمة لخالد سلمان، نائب وزير الخارجية لدولة الكويت»، وقاطعه مندوب قطر قائلا: «فيه رد على سعادتك»، وعلق المسؤول الجيبوتي: «في نهاية القايمة لأن اسم دولة قطر غير مسجل بالقايمة التي أعدت سأعطيك الكلمة في نهاية القايمة».

 

وانطلقت اليوم الثلاثاء أعمال مجلس وزراء الخارجية العرب فى دورتها العادية رقم 148.

 

شاهد..