قال الأمير المغربي العلوي الباحث في جامعة هارفارد الأمريكية وابن عم الملك المغربي محمد السادس  إن قرار ترحيله من الأراضي التونسية اتخذ على مستوى الرئيس.

 

واعتبر الأمير “هشام”  في حوار حصري مع تلفزيون “فرانس 24” أن هذا القرار لا يرقى لنبل الثورة التونسية ولتضحيات الشعب التونسي، موجها الشكر للشعب التونسي على ضيافته، مؤكدا أن التونسيين يقدمون نموذجا للحرية في العالم العربي.

 

وأوضح أن ما حصل معه في الفندق والمطار بتونس غريب عن تونس ما بعد الثورة مشيراً إلى أن سلطات تونس ختمت بعد 45 دقيقة من المفاوضات جواز سفره بـ”الإلغاء” أي كأنه لم يدخل تونس بتاتاً ورحلته باتجاه باريس.

 

و اشار الأمير هشام إلى أنه ينتظر تفسيراً و توضيحاً من حول أسباب ترحيله مؤكداً على أنه يستبعد الرواية التي تروج في الصحافة حول مخاطر كانت تهدد حياته بتونس وهي التي سرعت بترحيله نحو .

 

وأكد على أن ترحيله من تونس كان يجب أن يتم نحو باعتباره مواطناً مغربياً و ليس لفرنسا مشيراً إلى أن القرار جاء من الرئيس التونسي.

 

واكد  بأنه لم يهان، مشيراً إلى أن القرار اتخذ على صعيد الرئيس التونسي وهو من أهان نفسه معتبراً أن ترحيله لا يليق و لا يرقى للثورة التونسية.