المعارضة السورية: الإمارات هي من تدير الدفة الآن وتصريحات “الجبير” جاءت بتكليف منها

1

كشف مصدر قيادي في ، أن العربية المتحدة هي من تدير الدفة للقضاء على الثورة السورية، كاشفا بأنها هي من قدمت مقترح عبر وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، يتعلق بضرورة موافقة “المعارضة” على بقاء ، مؤكدا بأن رئيس هيئة المفاوضات رياض حجاب رفض المقترح جملة وتفصيلا، الأمر الذي دفعه للتلميح بالاستقالة بحجة الحالة الصحية إن تم ذلك.

 

وقال القيادي في المعارضة، أن شخصيات عدة موجودة في الهيئة العليا للمفاوضات من الائتلاف وهيئة التنسيق ومن المستقلين لا تعارض مقترح “الجبير”، كاشفا مجموعة من الاسماء في مقدمتهم نصر الحريري الصديق المقرب من قدري جميل، وهادي البحرة وبدر جاموس وعبد الأحد اسطيفو وحسن عبد العظيم وأحمد العسراوي وغيرهم.

 

وأكد القيادي في تصريحات لصحيفة “القدس العربي”، بأن وزير الخارجية عادل الجبير طلب خلال لقائه برياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات وأعضاء الهيئة في مقر الهيئة بالرياض في 3 آب/ أغسطس الجاري  انه “وتماشياً مع الأوضاع الدولية وعلى الأرض السورية توسيع الهيئة العليا للمفاوضات بعقد مؤتمر موسع خلال شهرين”، وكذلك “بتغيير بيان الرياض الأول والرؤية بما يتماشى بقبول بشار الأسد في المرحلة الانتقالية (وخوض انتخابات رئاسية) بدون تحديد متى تتم هذه الانتخابات”، مؤكدا بأن المعلومات هذه لم يذكرها بيان الرياض الصحفي الذي صدر لامتصاص غضب الشعب في المناطق المحررة.

 

واوضح القيادي أن رياض حجاب يسعى إلى تشكيل جسم عسكري على الأرض لدخول معركة دير الزور بدعم مباشر من التحالف الدولي، وأنه يجري محادثات مع كافة الأطراف المدنية والعسكرية في دير الزور لتشكيل هذا الجسم الذي سيكون نواة الجيش الوطني السوري الذي طالب به التحالف الدولي كشرط لدعم أي عملية عسكرية ضد معاقل تنظيم الدولة في دير الزور، حيث سيعمل حجاب على تمثيل هذا الجسم العسكري في المحافل الدولية.

 

وأضاف المصدر أن التوسعة في الهيئة العليا للمفاوضات هدفها اساساً ضم منصة موسكو (قدري جميل) ورندة قسيس والجربا وصالح مسلم وpyd وغيرهم ممن يقبلون ببشار وينسقون معه، أما من سيتم ضمه من الداخل وهيئات الثورة فليسوا الهدف من التوسعة هم أساساً إنما من يوافق على المبادرة وبقاء بشار الأسد.

 

وأكد مصدر من داخل الائتلاف السوري المعارض بأن “الرياض2” التي تعتزم السعودية عقده، سيحمل مبادئ مختلفة عن مؤتمر “الرياض1” من ناحية التأكيد على رحيل النظام قبل بدء المرحلة الانتقالية، لافتا إلى أن المبادئ الجديدة قد تحمل تنازلات مبنية على تفاهمات دولية تحضيراً لحل سياسي قادم في سوريا.

 

وكان مصدر سياسي سعودي ومقرب من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، قد اعتبر بأن الأخير تحدث إلى حد أكبر عن قناعاته الشخصية والذاتية ولم يعبر بصورة دقيقة عن الموقف الرسمي عندما نصح المعارضة السورية بالتعايش مع حقيقة ان الرئيس بشار الأسد باق في السلطة.

 

وشدد المصدر الذي تربطه علاقة مباشرة بالجبير في تصريح لصحيفة “رأي اليوم” على ان الأخير يتبنى فعلا  منذ ستة اشهر تقريبا داخل مؤسسات الحكم السعودية وجهة النظر التي تبشر بضرورة التعامل مع الملف السوري ضمن رؤية مختلفة عن ما كان  في السابق خصوصا عندما يتعلق الأمر بمصير الرئيس السوري .

 

وأكد نفس المصدر ان “الجبير” يعبر أيضا عن الرؤية الأقرب في الملف السوري للتيار النافذ في الإدارة الأمريكية.

 

واثارت تعليقات الجبير نقاشا حادا وجدالا في اوساط إستراتيجية مقربة من الحكم السعودي كما انتجت إرتباكا في اوساط المعارضة السورية خصوصا وان الوزير الجبير أطلق تصريحاته مباشرة بعد المصافحة الشهيرة مع نظيره الإيراني محمد ظريف في تركيا مؤخرا.

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. ابو العبد الحلبي يقول

    واهم من يظن أن ثورة شعب سوريا المباركة قد وقف أي نظام عربي ليؤيدها ، فلقد كان الدور الوظيفي للأنظمة هو التجسس على المعارضة و الفصائل و اختراقها و حرف مسارها و إضعافها حتى ترضخ و تقبل باستمرار الطغيان و الاستبداد في سوريا.
    لم يكن هنالك نضوج من قادة المعارضة و الفصائل لإدراك أن التواصل مع الأنظمة حماقة سياسية لأن هذا التواصل يساوي تماماً التواصل مع بشار و عصابته و داعميه. هل يمكن لعاقل أن يقبل أن أنظمة ديكتاتورية سوف تدعم انتقال شعب سوريا إلى الحرية و العدالة و الكرامة بينما تقوم هذه الأنظمة بخنق الحرية و بظلم الناس و بهدر كرامتهم في بلادها ؟
    بالعكس ، من مصلحة الأنظمة أن تفشل ثورة سوريا حتى يتم استسلام الشعوب العربية و رضاها بالقهر و الاستعمار و “الاستحمار” . لكن الله كبير و ما في أكبر منه ، و دوام الحال من المحال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.