الهدهد

“شاهد” في أول ظهورٍ له منذ تركه “الجزيرة” والعودة للسعودية .. علي الظفيري في الكويت

وصل الاعلامي السعودي السابق بقناة الجزيرة، علي الظفيري، إلى الكويت، الجمعة، بعد رفع السلطات السعودية حظر السفر الذي فرضته عليه عقب عودته من الدوحة وتركه “الجزيرة” على خلفية الأزمة بين قطر ودول الحصار.

 

وذكر موقع “الخليج الجديد” أن مشعل الظفيري أحد أقارب الإعلامي علي، نشر صورتين على حسابه في تويتر، وأضاف أن علياً وصل الكويت حيث توجد أسرته.

 

وتداول ناشطون صوراً من وصول “الظفيري” الى الكويت” data-wpil-keyword-link=”linked”>الكويت.

وكان الظفيري يقدم برنامج “في العمق” على قناة “الجزيرة“، وغادر الدوحة بعد استدعائه من قبل السلطات السعودية، ليعلن بعد نحو أسبوعين من قطع السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر علاقاتهم مع قطر عن استقالته من قناة الجزيرة.

 

وكتب في تغريدة على “تويتر”: “طاعةً لله وولاة الأمر حفظهم الله، وانحيازاً للوطن والتزاماً بسياساته وقوانينه أستقيل من قناة الجزيرة، متمنياً التوفيق لكل أهلي وزملائي هناك”.

 

وانتشرت أنباء عن وضع الظفيري تحت الإقامة الجبرية.

 

وبحسب موقع “الخليج الجديد” الذي ذكر نقلاً عن مصادر أن “الظفيري قدم استقالته بعد تعرضه لضغوط شديدة من السلطات السعودية، مرجحة أن يكون الرجل أُجبر على تسليم كلمة المرور الخاصة بحسابه على تويتر لأجهزة الأمن”.

‫5 تعليقات

  1. المفروض من دولة سلمان الطحان حاكم السعودية تسديد رواتب هؤلاء الكائنات الاعلامية التي انسحبت من الفضائيات الاخبارية والرياضية القطرية خنوعا وخضوعا لأوامر سلمان الطحان…

  2. يقولون دول اسلامية .وزعماء للسنة!! هل بالاسلام افعال واعمال كالتى رايناها من ال سلول وتابعهم المطيع البحرين وابليسهم الاماراتى وكلب تنبيههم المصرى….
    اى ولى امر واى طاعة ايها المذيع الظفيرى؟؟؟؟
    ولى الامر الاب والام من بعد الله فقط

  3. كنت اعتقد انه صاحب مبدء لكنه مثل الكثرين ذوي العقليات العشءريه من اول تهديد جثي على ركبتيه وقال طاعة ولي الامر حتي لو كان فاسدا كنت اقدره واحترمه ولكنه جبان انضم لقاطرة عبدة المال كنت أظن انه مثقف ولكنه طلع مثقف ومسخف بنكهة عربيه قبليه

  4. عليكم اللعنة يا اكذب منصة اعلامية عرفها التاريخ السعودية وشعبها وحكامها تاج على رؤوس الجميع ايه الخونة الحاقدين الحاسدين رغم انفوكم العفنة نحن فوق هام السحب يا رعاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى