الرئيسيةالهدهد"داس بيلد": إيفانكا ترامب هي الحاكم الفعلي في البيت الأبيض.. وكل القرارات...

“داس بيلد”: إيفانكا ترامب هي الحاكم الفعلي في البيت الأبيض.. وكل القرارات تمر من تحت يديها

كشفت صحيفة “داس بيلد” الألمانية، عما يدور خلف الكواليس فى البيت الأبيض، مشيرة إلى التأثير القوى لابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب، فى مجريات الأمور هناك، حيث يرى بعض المراقبين السياسيين أن “إيفانكا” هي من تحكم البيت الأبيض فعليًا.

 

وتابعت الصحيفة، في تقريرها، أنه بغض النظر عما يعلنه أو يكتبه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على “تويتر”، فإن ابنته هى من تفكر وتحيك ما يدور داخل البيت الأبيض، مؤكدة أن “ترامب” يستشير ابنته في كل شيء، وهذا ليس بجديد، فـ”إيفانكا” هى التى تقضى أغلبية وقتها في البيت الأبيض، كما أنها تعرف خباياه جيدًا.

 

وذكرت الصحيفة أن إيفانكا ترامب، كانت تدير مناصفًة مع والدها “منظمة ترامب”، وهى فى سن الـ24 ولكن بدلاً من أن تؤدى وظيفتها بشكل التنفيذي، أصبحت مستشارا ذكيا وموثوقا به فى المؤسسة من قبل والدها.

 

واستشهدت الصحيفة بتصريح “إيفانكا” مقابلة مع القناة الأمريكية “سى بى إس”، حيث أعلنت أن علاقتها بوالدها بعد الرئاسة لم تتغير فى شىء، قائلة: “الناس تختلف، القرارات مختلفة والمكتب مختلف، ولكن والدى هو نفسه وأنا نفس الشخص، نحن نعمل معا سويًا، كما فعلنا من قبل”، مضيفة: “فى النهاية ابنة الرئيس هى موظفة عند الرئيس وتعمل معه”.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن إيفانكا ترامب لا تحتاج لموعد لمقابلة الرئيس، فإذا احتاجها والدها لاتخاذ قرار ما، يخص شئون منصبه، فهو كل ما عليه أن يدعوها ببساطة لجلوس فى مكتبه فى البيت الأبيض.

 

وردًا على تأثير إيفانكا القوى فى قرارات البيت الأبيض، قالت “إيفانكا”: “كل ما فى الأمر أن والدى يقدرنى كوسيط نزيه، ليس لدى أى أهداف خفية، معتقداتى واضحة جداً، أنه يعرف بالضبط أين أقف أنا وأقول له لماذا، نتخذ مواقفنا”.

 

فى المقابل، يرى السيناتور الجمهوري، بوب كورك أنه يعتبر دور “إيفانكا” فى البيت الأبيض أكثر بكثير من مجرد موظف فقط، وبسبب هذه العلاقة الوثيقة تعتبر كـ مصدر مهم للتأثير على قرارات “ترامب”، وفقًا لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

 

كما نوهت الصحيفة باتخاذ المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، “إيفانكا” طريق المرور لنقل قضاياها إلى رئيس الولايات المتحدة، ولذلك دعت “ميركل” إيفانكا ترامب، إلى برلين فى أبريل الماضي، فى مؤتمر المرأة العالمي، لتعزيز أهمية الحركة النسائية وتمكين المرأة فى المجتمع، وفى ذلك الوقت قالت “إيفانكا” إلى والدها: “أنا فى البداية، وأنا استمع لها، شعرت بأننى يمكن أن أحدث فرقا”.

 

واختتمت الصحيفة تقريرها، قائلة “إن هكذا هى حياة ابنة الرئيس فى واشنطن، فهى بالتأكيد ليست بسيطة، حيث لها الكلمة الأخيرة فى سياسات وقرارات والدها الرئيس، والأهم أنها من أقرب المقربين له، مؤكدة أنها أكثر من مجرد مساعد فى البيت الأبيض”.

 

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث