“سي إن إن”: هذه الصور لا ترغب السعودية برؤيتها على الإطلاق “شاهد”

5

نشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية على موقعها الصادر بالغة الإنجليزية، تقريراً تحت عنوان “صور لا ترغب السعودية برؤيتها”، حيث يفضح التقرير ما تقوم به السعودية من ممارسات في .

 

وقالت “سي إن إن في تقريرها: “بتول علي طفلة تبلغ من العمر ست سنوات، عظام هذه الطفلة بارزة على بطنها المنتفخ، فبتول تزن أقل من 16 كغ وهي واحدة من ما يقارب نصف مليون طفل في اليمن يعانون من الحاد، وفي مستشفى آخر، شاهدنا علي انحري يجلس ويضع ابنته إسراء في حضنه، عيناها منتفختان وموصول في يدها سيروم إنها تعاني من مرض ، حيث يقول علي: “أنا خائف بالطبع، ثلاثة من أطفالي يعانون الآن من وباء ، وأنا منذ ثمانية أشهر دون راتب، لذلك نحن لا نمتلك ، إن علاج هذا المرض مكلف جدا”.

 

وأضافت: “اليمن في قبضة وباء الكوليرا، ناهيك عن انتشار المجاعة التي تزامنت مع انتشار المرض الأمر الذي أسفر عن خلق واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية على هذا الكوكب، ولكنك لن تجد هذه القصة على الصفحات الأولى والرائدة لنشرات الأخبار في جميع أنحاء العالم، حيث إنه وفي اليمن بدأ الصراع منذ عامين ونصف، بسبب قوات التحالف الذي تقوده السعودية وأدى إلى طحن عدد كبير من ، وغالباً ما تسمى بـ “الحرب الصامتة” لأنها تتلقى اهتماماً قليلاً نسبياً في ”.

 

وتابعت الشبكة: “إن السبيل الوحيد للوصول إلى هذه المناطق هو عن طريق رحلات المساعدات الإنسانية، التي تتم في المقام الأول من قبل الأمم المتحدة، وبناء على محادثات مع مصادر متعددة، وجدت الـ ” CNN ” أن اليمنية تسعى بنشاط لمنع الصحفيين ومنظمات حقوق الإنسان من الطيران على الرحلات الجوية وإيصال المساعدات”.

 

ونقلت الشبكة عن عامل في المجال الإنساني مع الأمم المتحدة الذي اشترط عدم الكشف عن هويته وأكد على: “أنه لا يتم السماح للصحفيين بدخول البلاد وهذا بسبب الحكومة التي تقودها السعودية”، بينما قالت مصادر أخرى إن الأمم المتحدة تخشى السماح للصحفيين بالوصول إلى اليمن على متن طائرات المساعدات لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى أن تمنع السلطات السعودية الرحلات الجوية في المستقبل إلى ، وبحسب ما ورد أيضاً تسعى قوات هادي لمنع وصول وكالات الأنباء حيث قامت باعتقال الصحفيين بشكل عشوائي”.

 

وأشارت الشبكة إلى تحقيق نشر في وقت سابق من هذا الشهر لوكالة الأنباء المركزية للأعمال الإنسانية، “IRIN” أكد على أن حملة العرقلة تتم بشكل متعمد، وأن وباء الكوليرا بات على وشك الخروج عن السيطرة، وقد علمنا أن حكومة هادي الاسمية والسعودية تحركوا لمنع الصحفيين والعاملين في مجال حقوق الإنسان من السفر على متن طائرات استأجرتها الأمم المتحدة إلى العاصمة.

 

هذا وقد تم منع الصحفيين من السفر إلى صنعاء في الماضي ولكنه ربما ليس من قبيل المصادفة أن هذا التعليق الأخير جاء قبل أيام فقط من زيارة الرئيس الأمريكي إلى السعودية وإعلان صفقة أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار أمريكي مع السعودية.

 

بدروه قال آرون ديفيد ميلر، المحلل في مركز وودرو ويلسون: “وصلنا إلى مرحلة أننا نشجع السعوديين ونجعلهم أكثر استعداداً للقيام بالممارسات القمعية في اليمن”. بينما فند المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة، في بيان له جاء فيه: “السعودية لا تمارس أي نوع من أنواع الرقابة وقد تم منح العديد من المراسلين من الوصول إلى اليمن”.

 

من جانبهم، قال مسؤولون في حكومة هادي: “إنه ليس آمن للصحفيين السفر إلى عاصمة البلاد، صنعاء، في هذا الوقت، ولكن أكد أن جهوداً تبذل لتسهيل احتياجات وسائل الإعلام، بينما قال جيمي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، “أن اليمن يعاني من الصمت لما يتعرض له، وأود أن أقول إنه وحتى في حالات الطوارئ يتم تناسيها بشكل متعمد”، ويقول ماكغولدريك “ولأننا لا نحصل على اهتمام وسائل الإعلام، لم نحصل على الدعم السياسي، وبالتالي فإننا لا نحصل على الموارد التي نحتاجها لمعالجة هذه الكارثة الإنسانية في اليمن.”

 

واختتم “سي إن إن” تقريرها بالقول: “إن الذي يجعل هذه الصور مؤلمة وبخاصة للنظر هو إدراك أن هذه الأزمة الإنسانية تماماً هي من صنع الإنسان، أي إنه ومنذ بدء الصراع، يقوم التحالف الذي تقوده السعودية، والذي يحظى بدعم ، بفرض حصار على اليمن الأمر الذي ترك ما يقارب من 80 في المئة من سكانه يقتاتون على المساعدات الإنسانية لتغطية معظم احتياجاتهم الأساسية، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، هناك الآن 167000 حالة من حالات الإصابة بالكوليرا في أنحاء البلاد، وقتل أكثر من 1100 شخص نتيجة انتشار هذا المرض”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. s-m يقول

    لا حول ولا قوة الا بالله
    لكم الله يا أهل اليمن

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    في العنوان تضليل؟!،الحقيقة أنَ أول من يرفض رؤية هذه الصور ليس السعودية؟!،أوَل من يرفض رؤيتها هم المفتي آل الشيخ؟!،وهيئة صغار العلماء؟!،والسديس؟!،والعريفي الغريقي؟!،والقرني ؟!،وغيرهم ممن لا يحبون أن يروا إلا بلدهم يستقبل ترمب وإيفانكا وميلانا حيث يتوجون بحمل بعير من الذهب والفضة والماس وما غلا ثمنه وخف وزنه؟!،في وقت يموت في كل 10 دقائق طفل يمني نتيجة افتقار عائلتهم للمأكل والملبس والمشرب والدواء؟!،أما هم فهم منهمكون بالقيام في الحرمين وبطونهم متخمة بالموز والكيوي والأناناس والكافيير وهم يدعون خاشعين:(اللهم اطعم جوعانا ؟!،واسق عطشانا؟!،واكس عراتنا؟!،وداوي واشف مرضانا؟!،واجعل بلدنا-بلدهم هم فقط-آمنا رخاء سخاء؟!،)؟!،مأكلهم من حرام وتغذو بالحرام ومشربهم حرام من رز السلطان لا من عرق جبينهم-لعدم استحلال أجرتهم بقول الحق-فأنَ يستجاب لهم؟!.هذا هو فهمهم للحديث النبوي:(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)؟!.ولذلك أصبح الراكب من المدينة إلى صنعاء إلى حضرموت يخاف من بطش السلاطين وحصارهم وشبيحتهم؟!،عوض -كما نبوة النبي-أن لا يخاف إلا الله والذئب عن غنمه؟!.إنَك لتسمع حيَا لو ناديت؟!،ولكن لا حياة لمن تنادي؟!.

  3. رحال يقول

    كفا نفاقا وعهرا ، لتسمو الاشياء بمسمياتها ولتعلنو للعالم ان احفاد مرخان ليسو الا قبيله يهوديه تآمرة على المسلمين مع حلفائها الانجليز واليهود وأهلكة الحرث والنسل بدءا من جزيرة العرب ومن ثم فلسطين ومرورا بالعراق وافغانستان وسوريا وليبيا ومصر واليمن .. وكل ما قيل من عدائهم لايران ليس الا تمثيليه لذر الرماد في العيون واتمام صفقة القرن مع بني صهيون لتركيع الامه الى الابد بدعوى التحالف العربي الصهيوني ضد الشيعه وفي الحقيقه ان جميعهم حلفاء لذبح اهل السنه اينما وجدو لتفتيت الامه واحلال سايكس بيكو اثنان تضمن وجود كنتونات اثنيه وعرقيه يذوب فيها الكيان الصهيوني ويصبح هو السيد بلا منازع في محيط يعج بدول دينيه وعرقيه مفتته يحيط بها بعبع مجوسي صفوي حاقد من الشرق وكيان صهيوني من الغرب يسعى لنبوءة اسرائيل الكبرى وما بينهما دويلات تعيش في العصور الوسطى ومن الشمال دوله كرديه لقيطه تطمح لنهب الارض والثروات لاعلان دوله كرديه تعادي كل ما هو عربي

  4. صقر قريش يقول

    يا أمة الإسلام: لكل قائم بالنيابة دوره. ماالجديد؟.

  5. شهد العلوي يقول

    حسبي الله ونعم الوكيل في إلي كان السبب الله ينتقم منهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.