كتب: شمس الدين النقاز (وطن – خاص) سخر هيثم المكي الإعلامي التونسي براديو “”، من التونسيين المقيمين في قطر واصفا إياهم بـ”الكلاب اللاجئة” و”فاقدي السند”.

وسرعان ما انتشر المقطع الصوتي المسيء للتونسيين بقطر على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث عبّر عدد من الناشطين عن استيائهم من هذا المستوى المتدنّي الذي وصل إليه حال الإعلام التونسي، في حين عبّر آخرون عن اعتزامهم رفض قضيّة ضد هيثم المكي.

 

وعلّق وليد الدودي أحد التونسيين المقيمين في قطر قائلا “سأقوم برفع قضية باسم الجالية التونسية والمطالبة بالتتبع القضائي ضد هذا الشخص.”

وكتبت فاتن الصالحي “اصغر واحد من الجالية التونسية في قطر اشرف وارجل منك على الاقل متغربين نكسبو في رزقنا بعرق جبينا موش كيفك انت تخلص كيف تسب وتعاير اسيادك اما الحق مش فيك في اللي يخدم فيك وعاملك قيمة وعلى فكرة كيف يوفى المكتوب في قطر حتى كيف نروحو نروحو لباااس ونعيشو اعز عيشة وانت اللي باش تقعد تنبح كالكلب”.

 

بدوره كتب المحامي سيف الدين مخلوف “كلب قذر ينبح كل يوم وحده على النجوم في السماء ..

 

عذرا جاليتنا في قطر .. عذرا إخواننا .. فهذا السقط لا يمثلنا..”

 

ويقيم في قطر أكثر من 19 ألف تونسي تضاعف عددهم ثلاث مرات بين سنة 2009 و2015 ومن المرتفع أن يصل عددهم ليصل إلى قرابة 40 ألف مع حلول سنة 2020.

 

وعن موقف من قطع علاقات عدد من الدول الخليجية مع قطر، قال وزير الشؤون الخارجية التونسية خميس الجهيناوي، إن تتابع الوضع في الخليج العربي والقرارات التي اتخذت من قبل بعض الدول بخصوص قطع العلاقات مع قطر.

 

وأضاف “الجهيناوي”، في تصريح إعلامي عقب لقائه مع وزير الخارجية الفلسطيني، الذي يزور تونس حاليا، “نأمل أن يمكن السيطرة على هذا الموقف، ونتمنى تجاوز الخلافات في الخليج وأن يتوصل الإخوة إلى حل يرضي جميع الأطراف.. فلا نريد مزيدا من التفرقة”.

 

وعبر وزير الشؤون الخارجية التونسية، عن رغبته في تجاوز الأزمة للحفاظ على قوة دول الخليج والدول العربية بصفة عامة.


Also published on Medium.