AlexaMetrics بدؤوا اضرابا مفتوحا عن الطعام.. ناشط إماراتي يكشف ما يتعرض له #أحرار_الإمارات من صنوف العذاب | وطن يغرد خارج السرب

بدؤوا اضرابا مفتوحا عن الطعام.. ناشط إماراتي يكشف ما يتعرض له #أحرار_الإمارات من صنوف العذاب

مع تأكد إضراب معتقلي سجن الرزين الإماراتي سىء السمعة عن الطعام، كشف الناشط الحقوقي الإماراتي، إبراهيم آل حرم، عما يتعرض له معتقلي السجن من صنوف العذاب والإهانات وسط غياب أدنى حقوق الإنسان، واصفا ما يتعرض له المعتقلين بالخسة  والدناءة.

 

وقال “آل حرم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”مع دخول شهر رمضان هنالك إجرام يمارس ضد #معتقلي_الإمارات في سجن الرزين ، كلما فشلوا جعلوا غيضهم في هؤلاء الأحرار المعتقلين خلف القضبان”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى واصفا سلوك السجانين تجاه المعتقلين: “دناءة وخسة من اعتقل #أحرار_الإمارات تنعكس على سلوك السجانين في تعاملهم مع هؤلاء الأبطال الثابتين في السجون بالرغم من التشويه والتنكيل بهم”.

 

وعن أساليب القمع والإهانة التي يتعرض لها المعتقلين وأوقاتها قال “آل حرم”:”الساعة ١ ليلاً يدخل السجانين العنبر ٧ ويتم تفتيش الأحرار ودفعهم بقوة ، وطلبوا منهم نزع جميع ملابسهم إلا من فوطة صغيرة تستر العورة فقط”.

 

وتابع: “جعلوا كل منهم في زنزانته يقف ووجهه للجدار وأجبروهم على فتح الفوطة من الأمام وقاموا بتلمس أعضائهم وتفتيشهم بشكل مهين! قمة الخسة والدناءة”.

 

وأوضح أن المعتقل “عمران الرضوان” رفض ما يتعرض له المعتقلين من إهانات قائلا: “غضب عمران الرضوان من هذه الإهانة وبدء الإضراب عن الطعام من تاريخه اعتراضاً على سوء المعاملة والتفتيش المهين للكرامة ،مما جعل صحته في تدهور”، مضيفا أن “تم ادخال عبدالعزيز حارب الحبس الانفرادي لوجود قصاصة ورق مهملة من خمس أعوام في زنزانته!”.

 

كما كشف “آل حرم” أنه تم منع المعتقلين من صلاة الجمعة قائلا: “في دولة السعادة #معتقلي_الإمارات محرومون من صلاة الجماعة ومن صلاة الجمعة ومن ملابسهم الا بدلة السجن ! ثم يأتي مأجور يطبل ، وبوق ينفخ”.

 

وكان حزب الأمة الإماراتي قد أكد إضراب معتقلي سجن الرزين عن الطعام، محملا حكومة الإمارات المسؤولية كاملة عن حياة المعتقلين، داعيا في الوقت ذاته لتحرك عالمي.

 

ولفت الحزب على صفحته الرسمية على “تويتر” إلى أن “المعتقلون” في سجن الرزين أضربوا عن الطعام منذ الخميس 25مايو/آيار بسبب تعريتهم وتركهم بلا ملابس والتحرش بهم، مشيرا إلى أن هناك حالات صحية حرجة.

 

ويعاني المعتقلون السياسيون في سجن الرزين، من انتهاكات منها التعذيب الجسدي والنفسي، والتبريد الشديد، والحرمان من النوم، ومنع الأضواء، وسياسة التجويع، والمنع من الزيارة.

 

يشار إلى أن معظم المعتقلين في سجن الرزين، صدرت بحقهم أحكام مشددة إثر مطالبتهم بالإصلاح السياسي في الدولة وانتخاب مجلس وطني كامل الصلاحيات.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *