أثار رئيس “حزب التوحيد العربي”، في الموالي لنظام بشار الأسد, جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي, في تغريدة أطلقها كشف فيها الجهة التي تقف وراء المنيا- حسب قوله- مشيراً إلى أن الاخوان المسلمين وراء الهجوم وليس تنظيم “داعش” الارهابي الذي تحدث عنه رئيس النظام المصري

 

وقال وهاب المعروف عنه تصريحات وتغريداته المثيرة للجدل “أنّهم الإخوان المنافقين وأذنابهم يضربون في . حمى الله من شرّهم ورحم الشهداء الأقباط ضحايا غدرهم”.

 

وكان نحو 10 ملثّمين يستقلون سيارة مصفّحة، يرتدي بعضهم زي أشبه بالزي العسكري، قد قاموا بايقاف حافلة الأقباط في المنيا، واستولوا على ممتلكات من فيها، ثمّ أطلقوا النيران عليها بطريقة عشوائية، ما أدّى إلى سقوط 29 قتيلاً وعشرات الجرحى.

 

واتهم الرئيس المصري تنظيم داعش بالمسؤولية عن وهو الامر الذي أكده التنظيم بعد ساعات معلنا مسؤوليته الكاملة, في الوقت الذي نفذت فيه الطائرات المصرية سلسلة غارات جوية على مواقع لمجلس في مهمة اياهم بالوقوف وراء الهجوم الدامي في مصر.