قال الرئيس السوداني ، اليوم الثلاثاء، إن جيش بلاده صادر عربات ومدرعات مصرية كانت بحوزة مسلحين خلال المعارك الأخيرة في إقليم ، غربي البلاد.

 

وأوضح البشير، في خطابه أمام احتفال بقدامى المحاربين في مقر وزارة الدفاع السودانية بالخرطوم، أن “القوات المسلحة استلمت عربات ومدرعات للأسف مصرية”.

 

وأضاف: “ حاربنا معهم منذ 1967، وظللنا نحارب (ضد المتمردين) لمدة 20 سنة ولم يدعمونا بطلقة، والذخائر التي اشتريناها منهم كانت فاسدة”، مضيفا  “ لم يدعمونا بحجة أنها شؤون داخلية بكل أسف”.

 

وأشار  إلى أن “ ظلت الدرع الحصين لأهل جميعاً”.

 

واستطرد: “الدول من حولنا تنهار والجيوش تنهار، لكن القوات المسلحة رغم الكيد والتآمر ظلت صامدة”.

 

واعتبر أن الجيش السوداني حقق “انتصاراً مدهشاً، وخلال يومين دحر مؤامرة كبيرة للمتمردين الذين دخلوا (إلى إقليم دارفور مؤخراً) عبر محورين من وجنوب السودان”.

 

وقال: “الجيش دمر 59 عربة من جملة 64 دخلت من محور دولة ”.

 

وكان الجيش السوداني أعلن، السبت الماضي، أنه يخوض معارك مسلحة مع “قوات مرتزقة” “دخلت الإقليم من حدود ليبيا وجنوب السودان في وقت متزامن”.

 

يشار إلى انه وفقا لموقع وزارة الدفاع السودانية، أرسلت الخرطوم كتيبة مشاه لمساندة مصر خلال 5 يونيو/حزيران 1967 في مواجهة ، وتمركزت في شرق (شمال شرقي مصر)، وبقيت تلك القوة في المنطقة، والتي تم دعمها لاحقا وتحولت إلى لواء باسم “لواء النصر”، قبل أن تعود إلى السودان في أغسطس/آب 1972.