أثارت مقيمة في اوروبا تدعى “استيرا كريم” جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما أقدمت على نشر صورتها شبه ، وذلك بدعم كامل من زوجها لتوجيه رسالة تضامنية مع في “.”

 

وظهرت الفتاة في الصورة شبه عارية وقد كتبت على صدرها عبارة “Im Not Your Slave” (أنا لستُ عبدتك).

 

وقالت كريم في منشور أرفقته مع الصورة التي تناولتها العديد من وسائل الإعلام: “رسالة إلى رجال المواقع الثلاثة السود: السياسة والدين والمجتمع الرجولي، إذا كان النظر إلى المرأة كقطعة لحم فقط ويتم اغتصابها واضطهادها وختانها رغمًا عنها، وممارسة العنف ضدها، لا قيمة للحديث عن الثقافة وإنشاء الدولة والمنظمات النسوية غير الفعالة والسياسة والشرع والجنة والنار”.

 

وأضافت كريم “إذا لم تتحرر المرأة الكردية، لا قيمة ل‍كردستان وعَلمها مقابل فردة حذاء امرأة”.

 

وأكدت كريم أنها “تعيش حياة سعيدة مع زوجها الذي يحترمها ويمنحها كل ثقته”.