في تصريحات مثيرة، كشف المدرب الإسباني لوكاس ألكاراز، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، الذي بدأ مهامه بعد تعيينه بديلا للبلجيكي جورج ليكنز، الذي اختار تقديم استقالته مباشرة بعد العودة من نهائيات بطولة أمم بالغابون، عن أصوله وتحدّره من ، كما تحدث المدرب الإسباني عن احترامه للدين الإسلامي ومعرفته لواجبات المعظم.

 

وقال “ألكاراز” في حوار أجرته معه صحيفة “الشروق” الجزائرية: “بالفعل، اسمي مرتبط بأصولي العربية وأنا فخور بها وبانتمائي للأندلس، وأعتقد بأن الجميع يعرف مدى ارتباط الأندلس بالعرب وشمال أفريقيا بشكل خاص، فضلا عن أن الكثير من المدن الإسبانية كما تعلمون تحمل أسماء عربية”.

 

وعن استعداده لتدريب خلال شهر رمضان، قال ألكاراز: “أعرف شهر رمضان جيدا، وأحترم كثيرا بحكم تعاملي مع الكثير من . لقد تحدثت كثيرا مع طبيب المنتخب الوطني ومنحني معلومات قيمة عن كيفية التعامل مع هذا الشهر من الجانب الرياضي، وأخبرني أيضا بأنه لا يؤثر كثيرا على اللاعبين، بما أن شهر رمضان مرتبط أساسا بالجانب الروحي أكثر من أي جانب آخر”.

 

وتحدث المدرب الجديد للمنتخب الجزائري عن إمكانية عودة اللاعبين للمنتخب، فقال: “أنا أعرف جيدا كلا من فيغولي ومجاني وغيلاس وكذا براهيمي تمام المعرفة. لن أقوم بإقصاء أي لاعب، لكنني لن أضمن بالمقابل مكانة لأي لاعب أيضا. الباب مفتوح أمام جميع اللاعبين، ومستوى اللاعبين ومدى اكتسابهم للمنافسة هما ما سيضمن فقط فرصة التواجد مع المنتخب”.