“هآرتس” تكشف معلومات جديدة ومثيرة عن “رأفت الهجان” عميل المخابرات المزدوج

5

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية  معلومات جديدة ومثيرة حول من عُرف في الأوساط المصرية والعربية برأفت الهجان.

 

فقد كشفت الصحيفة أن رفعت الجمال، الذي قدمه مسلسل “رأفت الهجان” كضابط مصري اخترق المخابرات الإسرائيلية كان في الواقع عميلا مزدوجا عمل بشكل أساسي لصالح إسرائيل وأسهم في تمكين إسرائيل من الانتصار في حرب 1967.

 

وفي تقرير نشره موقع صحيفة “هآرتس”، نوه معلق الشؤون الاستخبارية في الصحيفة عوفر أدرات إلى أن المخابرات المصرية أرسلت رفعت الجمال إلى إسرائيل منتصف الخمسينيات تحت هوية يهودي يحمل اسم جاك بيطون، إلا أنه سرعان ما تم الكشف عنه واعتقاله.

ونقل أدرات عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إن ضابط المخابرات الإسرائيلي مردخاي شارون الذي تولى التحقيق مع الجمال بعد اعتقاله عرض عليه أن يتم إطلاق سراحه مقابل أن يعمل لصالح إسرائيل، فوافق.

 

وبحسب المصادر فإن شارون كان يطلب من الجمال نقل معلومات مضللة عن إسرائيل ونواياها للجانب المصري، مشيرة إلى أن شارون كان يستمع للحوار الذي كان يتم بين الجمال ومشغليه من المخابرات المصرية.

 

وأكدت المصادر أن المخابرات الإسرائيلية سعت لإقناع المخابرات المصرية بضرورة الاعتماد على المعلومات التي كان يرسلها الجمال، فقامت بإعطائه معلومات حقيقية حول موعد شنها حرب 1956، مستدركة بأن الجمال أبلغ الجانب المصري بموعد شن الحرب قبل يوم فقط من اندلاعها حتى لا يكون بوسع الجانب المصري القيام باحتياطات تؤثر على مسار الحرب.

 

وأضافت المصادر أن إسرائيل استغلت الثقة التي اكتسبها الجمال لدى المخابرات المصرية وقامت بتزويده بمعلومات مضللة بشأن الحرب القادمة (حرب 1967)، حيث تم الطلب منه التأكيد للجانب المصري على أن إسرائيل لا تنوي في هذه الحرب استهداف سلاح الجو المصري، مع أنه تبين أن الحرب بدأت بقيام إسرائيل بضرب كل المطارات المصرية، ما مكنها من تحييد حوالي 80% من قوة سلاح الجو المصري.

 

يُشار إلى أن مسلسل “رأفت الهجان”، قد حظي بشهرة كبيرة، وقام بدور البطولة فيه الفنانان محمود عبد العزيز ويسرا، وركز حول مهمة رفعت الجمال في إسرائيل.

 

وقد أعدت “هآرتس” هذا التقرير بمناسبة مقتل مردخاي شارون (91 عاما) قبل أسبوعين عندما كان يقود دراجته الهوائية على شارع 531 بالقرب من مدينة “هرتسليا”، شمالي تل أبيب.

 

ونوهت “هآرتس” إلى أن أحد أهم العمليات التي نفذها شارون تمثلت في تصفية العميد مصطفى حافظ، مدير الاستخبارات العسكرية المصرية في قطاع غزة عام 1956، حيث كانت إسرائيل تتهمه بالمسؤولية عن تنظيم وإرسال خلايا فدائية لتنفيذ عمليات في العمق الإسرائيلي انطلاقا من قطاع غزة.

 

ونقل أدرات عن شارون قوله في مقابلة سابقة أجرتها معه صحيفة “معاريف” إنه نجح في تجنيد عميل على علاقة مباشرة بحافظ، قام بإهدائه ترجمة كتاب هتلر “كفاحي” مغلفا بغلاف متفجر، حيث انفجر الغلاف بمجرد أن حاول حافظ فتح الكتاب.

 

وبحسب أدرات، فقد اشتهر شارون، الذي كان يلقب بـ”موتكا” بشكل خاص بتجنيد العملاء من الفلسطينيين والعرب، حيث إنه كان يوظف العملاء في جمع المعلومات عن العالم العربي؛ علاوة على استخدام عملاء مزدوجين في تضليل الدول العربية، ناهيك عن توظيفهم في تنفيذ عمليات تصفية شهيرة.

 

وبحسب أدرات، فقد تتلمذ شارون في صغره في روضة أطفال كان يديرها الحاخام نتان ميليكبسكي، جد رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو في مدينة “هرتسليا”،  في حين درس في المرحلتين الابتدائية والثانوية مع صديقه أرئيل شارون، الذي أصبح في ما بعد وزيرا للدفاع ورئيسا وزراء.

 

وفي مواجهة العملاء؛ فقد عمل مردخاي شارون بأسماء عربية مستعارة مثل “مراد” و”أبو رياض”. وقد امتدحه أرئيل شارون كثيرا حيث قال عنه “إنه أكثر من عرف العرب”.

 

المصدر: ترجمة وتحرير عربي 21

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. عبدالحق صداح يقول

    رأفت الهجاص عبارة فقط عن دراما مصرية لا صلة لها بالواقع .
    المعروف أن المخابرات المركزية الأمريكية ال سي آيي أيه هي من أسست جهاز المخابرات المصري .
    مذكرات رفعت الجمال لا تدل من قريب أو بعيد على أنه جاسوس , بل كان بزنس مان فقط مع الكيان الصهيوني .
    وتوته توته وخلصت الحدوته .

  2. فايز ابو فهد يقول

    انا اصدق هاذا الكلام100 بالمئه

  3. م عرقاب الجزائر يقول

    لو كان رأفت الهجان بتلك العبقرية التي صورت دراميا لتفطن إلى ان زوج ابنة عبد الناصر مجرد مجند صغير لدى الموساد،شغله الشاغل التهام الاموال وامتاع ابنة البطل عبد الناصر بآخر الموضة الغربية في اللباس نضير منح الموساد كل شيء،والأغرب ان ابنة الفندم البطل جمال لم يساوره شك في تصرفات زوجها،وكيف يساورها شك وهي تتقلب في الملذات بمال الموساد،من يدري ربما هي الأخرى كانت مجندة وأبيها ولا رأفت علم بذلك،ومن يدري ربما أيضا ان العياء الذي ظهر على البطل عبد الناصر والذي أفضى لوفاته،ربما سببه سموما ديست له من محيطه المقربين.

    1. جمال يقول

      يا جزائرى هو دا اللى ربنا قدرك عليه الى هذه الدرجة غسلت اسرائيل عقولكم واصبحت دعاياتها هى المصدقة وافقدتكم الثقة فى ان باستطعاتنا فعل اشياء جيدة ونتفوق عليهم المشكلة مشكلتنا نحن ورفعت الجمال ليس جزائريا ليس من حقك الطعن فيما هو انت جاهل به وخصوصا اذا كان مصريا بإمكانك فقط التشكيك بقدرات بلادك فهى امور تخصك اما شؤوننا فهى لنا وحدنا عجبت والله من امر بعض المتنطعين خصوصا من الجزائر نجدهم يعلقون ويشتمون ويشككون تراهم ينتصرون لوجهات نظر الاسرائليين حتى لو كاذبة تجد ارائهم صهيونية تدعم التفوق الصهيونى اكثر من الاسرائليين انفسهم ولا يتركون شاردة او واردة تخص مصر الا واتحفونا بعبقريتهم فى التهكم والسباب مال الجزائريين بخصوصيتنا يا اخى اذهب الى ما يخص بلدك وتهكم براحتك وانفع بلدك بارائك الالمعية بلاش تطفل

  4. نيفين يقول

    رأفت الهجان حقيقه وكان بزنس مان لتغطية عمله الخقيقي لصالح المخايرات المصريع وليس عميل مزدوج وهذا ماقالوه في اسرائيل بعد صدمتهم بعد اعتزاله بعد حرب اكتوبر لانهم لم يكتشفوه وكان صديق شحصي لجولدمائير وديان وكرمه السادات وكان حاضر خطابه الاول بعد نصر اكتوبر وده عن ثقه لانه الاه يرحمه حال زوجي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More