الرئيسيةالهدهد"شاهد": كاتب كويتي مهاجما أردوغان: منع الخمور وسمح بالحجاب والصلاة في المصالح...

“شاهد”: كاتب كويتي مهاجما أردوغان: منع الخمور وسمح بالحجاب والصلاة في المصالح الحكومية!

شنّ الكاتب الصحفي الكويتي والمثير للجدل، عبد العزيز القناعي، هجوما شديدا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متهما إياه بخرق الدستور العلماني التركي.

 

وقال “القناعي” خلال مشاركته في برنامج “الإتجاه المعاكس” المذاع على قناة “الجزيرة”، مستشهدا بما قاله كاتب إسرائيلي، أن “اردوغان” عمل على أسلمة المجتمع التركي منذ عام 2003.

 

وأضاف مستنكرا، أن الرئيس التركي عمل بشكل قوي على أسلمة تركيا من خلال تقييد استخدام الكحول، ومنع الاختلاط في السكن الجامعي بين الذكور والإناث، بالإضافة لسماحه بارتداء الحجاب في المدارس، وسمح بأداء الصلاة في المصالح الحكومية.

اقرأ أيضاً

7 تعليقات

  1. لحظة, لحظة, رجاءاً أنا لا استوعب! هل هذا الكويتي مستاء لمنع الخمور والسماح بالصلاة ام انه سعيد بذلك؟ هل هو مسلم ام شيطان؟ بصراحة انا مستيقض للتو فهموني يا شباب! كما نعلم الله تعالى حرم الخمور وامر بالصلاة والشيطان يامر بشرب الخمور ويمنع الصلاة فإذا منع اردوغان الخمور سمح بالصلاة هذا يعني انه فعل ما امر الله تعالى والرسول صلى الله عليه وسلم والععكس يعني تنفيذ امر الشيطان, لذا هل هذا الكويتي فرح لفعل اردوغان ام مستاء؟

  2. اسيادك في ايران قد منعوا الخمور أيضا لكنهم أباحوا الحشيش والافيون واللواطة أيها الشاذ فكريا ونفسيا وأخلاقيا

  3. هذا الجاهل الغبي لا يجرؤ ان يتفوه بما قاله الا انه يستند الى من يسند ظهره ..ولكن اين حكومة الكويت من هذا وامثاله الا تشعر بخطرهم على وجود الكويت كدوله …وهو وامثاله يشكلون الخطر الحقيقي و التهديد الذي ترتعش منه الكويت ودول الخليج تهديدا امنيا واخلاقيا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا وهم يعلنون صباح مساء معاداتهم لكل ما هو عربي واسلامي ..الامر الذي في النهايه يصب في مصلحة ايران الفارسيه المجوسيه التي تعتبر الكويت ودول الخليج هى اقاليم مغتصبه من امبراطوريتهم المزعومه وهى تنتظر ان تسود ثقافة هذا الزنديق وامثاله لتعم كل الشعوب العربيه في دول الخليج وبعدها يأتي الطوفان الفارسي من الداخل ليقوض كل دويلات النفاق المتحكمه في مصير ابناء الخليج العربي الاسلامي الذي ورث الثقافه العربيه الاسلاميه منذ فجر الاسلام الاول ..حكومات ودول النفاق في الخليج مصيركم اسود اذا تغاضيتم عن امثال هؤلاء العملاء الذين يمهدون بمثل هذه الثقافه ان تسود في مجتمعاتكم وبعدها يأتيكم الطوفان الذي يبتلعكم دولة دوله وحكومة بعد حكومه ويومها لا ينفع الندم …

  4. السماح بالشعائر الدينية في المؤسسات الحكومية يجب ان يشمل كل المعتقدات و على قدم المساواة و إلا فانه يعتبر تمييز و العلمانية يجب ان تقف على مسافة متساوية من كل المعتقدات والاديان والمذاهب
    وعموما فالاسلمة سوف تلحق اكبر الضرر بمسيرة تركيا الديموقراطية العلمانية و مثلما حصل سوف يصبح الخصم الجديد هو التيار الاسلامي الاكثر تشددا و الذي سيجتث الحريات من عروقها

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث