نيويورك تايمز: في دولة السيسي.. الصحفيون مهددون بالإنقراض

0

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرا عن حالة الصحافة في جهورية مصرية العربية التي يديرها عبد الفتاح السيسي, مشيرة فيه إلى أن تلك المهنة أصبحت مهددة بالانقراض, خاصة في ظل الوضع الراهن، حيث يقبع الكثير منهم في السجون، وأبرزهم محمود شوكان الذي بعد دخوله في إضراب عن الطعام يعاني من تدهور في حالته الصحية، حيث جرى اعتقاله عندما كان يغطي أعمال الشغب في مصر خلال فض اعتصام رابعة العدوية.

 

وأضافت الصحيفة الأمريكية في تقرير ترجمته وطن أن الجميع كان يعتقد أنه سيتخلص من الدولة البوليسية التي كانت مفروضة على الشعب في عهد محمد حسني مبارك الذي تولى السلطة ثلاثة عقود، لكن الوضع لم يتغير بعد ثورة يناير 2011.

 

واستطردت الصحيفة أنه حدث ما لا يمكن تصوره عقب انقلاب 2013 الذي حدث في مصر، حيث توسعت الاعتقالات الجماعية على أيدي قوات الأمن المصرية الذين أطلقوا النار على المتظاهرين السلميين، حيث يواجه عدد من الصحفيين اتهامات تخريب البلاد والشروع في القتل والتخطيط لعصيان مسلح، وهذا الأمر قد يؤدي إلى تطبيق عقوبة الإعدام.

 

ولفتت نيويورك تايمز إلى أن شوكان يعاني من التهاب الكبد الوبائي، ولم يتلق أي علاج من إدارة سجن طرة الذي يحتجز به، حتى ساءت حالته الصحية وأصبح يعاني من فقر الدم، مما دفعه لتقديم شكوى إلى طبيب السجن في أكتوبر الماضي.

 

وذكرت الصحيفة أن شوكان ليس حالة وحيدة، فهناك العديد من الصحفيين يقبعون في السجن وحكم على بعضهم بالسجن المؤبد، والبعض الآخر تعرض للاختفاء القسري، حيث تؤكد نقابة الصحفيين أنه تم سجن نحو 29 صحفيا في مصر، كما أن هناك 7 صحفيين قتلوا منذ الانقلاب العسكري، منهم 5 لقوا حتفهم خلال مجزرة رابعة الدموية.

 

وأكدت نيويورك تايمز أن مهنة الصحافة يجب أن تصان في مثل هذه الأوقات، لأن العالم يحتاج الصحفيين الذين يخاطرون بحياتهم في السعي لإيضاح الحقيقة، بينما هم يتعرضون للاعتقال أو الخطف أو حتى القتل.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More