قتل مصاباً فلسطينيا فحكمت عليه المحكمة الإسرائيلية بالسجن 18 شهرا فقط.. ومع ذلك احتج الصهاينة

0

اصدرت محكمة عسكرية حكما بالسجن الفعلي لمدة 18 شهرا على جندي إسرائيلي أدين بالقتل غير العمد لمنفذ هجوم فلسطيني منزوع السلام وعاجز في العام الماضي، في قضية كشفت عن انقسامات عميقة في المجتمع الإسرائيلي.

 

وحكمت المحكمة العسكرية من مقر جيش الإحتلال الإسرائيلي في قاعدة هكرياه في تل أبيب أيضا على إيلور عزاريا (20 عاما) بالسجن لمدة 12 شهرا إضافيا مع وقت التنفيذ وتخفيض رتبته إلى رتبة عسكري.

 

محامو الدفاع، الذي أعلنوا قبل جلسة المحكمة عن نيتهم تقديم إستئناف على أي حكم بالسجن، طلبوا من المحكمة الإبقاء على عزاريا محتجزا في قاعدته العسكرية حتى يتم البت في الإستئناف، وعدم البدء في قضاء فترة عقوبته على الفور.

 

وكان عزاريا قد أدين في الشهر الماضي بقتل عبد الفتاح الشريف بعد إطلاق النار عليه في 24 مارس، 2016، في أعقاب هجوم طعن وقع في مدينة الخليل في الضفة الغربية. وتم تصوير عزاريا، وهو مسعف عسكري، وهو يقوم بإطلاق النار على الشريف في الرأس بينما كان منفذ الهجوم ملقى جريحا على الأرض.

 

وقُتل خلال الهجوم أيضا رمزي عزيز القصراوي، شريك الشريف في العملية، التي أسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة.

 

القضية تحولت إلى قضية سياسية، حيث كرر بعض السياسييين دعواتهم لمنح العفو الفوري لعزاريا بعد إعلام الحكم.

 

وقال وزير المواصلات يسرائيل كاتس (الليكود) على الفيسبوك إن “المحكمة قالت ما ليدها، انتهت الإجراءات القضائية. الآن حان الوقت للرأفة، عودة إيلور إلى منزله”.

 

خارج قاعة المحكمة، احتشد العشرات من أنصار عزاريا للإحتجاج على قرار المحكمة. وتم إعتقال أحد الأشخاص لكن التظاهرة بقيت تحت السيطرة ولم يتم تنفيذ إعتقالات أخرى، خلافا للمواجهات التي اندلعت بين الشرطة والمتظاهرين عند إدانة عزاريا في شهر يناير.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More