هكذا أنقذت هذه المُضيفة حياة المراهقين من حياة العبودية والمواد الإباحية والدعارة

0

 

قلق كبير بشأن فتاة يبلغ عمرها نحو 14 أو 15 عاما كانت تجلس بجانب رجل كبير في السن أثناء رحلة من “سياتل” إلى “سان فرانسيسكو”، حيث بدا الرجل ذكيا ولكن الفتاة كان عليها آثار كدمات ومظهرها والطريقة التي تتحدث بها غير مريحة.

 

وقال موقع “ديلي ستار” وفق ما اطلعت وطن أن المضيفة الجوية “شيليا” تركت مذكرة وقلماً في أحد مراحيض الطائرة، وقالت للفتاة: “إذا كنت بحاجة إلى مساعدة يمكنك الكتابة على هذه المذكرة”. وفعلا كتبت على المذكرة “أنا بحاجة للمساعدة”. ونقلت المضيفة الرسالة إلى كابتن الطائرة، وأخبرت الشرطة.

 

وذكر الموقع البريطاني أن “شيليا” كشفت عن الحادث عام 2011 كجزء من برنامج تدريبي لتعليم المضيفات لاكتشاف علامات الإتجار بالبشر التي يديرها سفراء طيران، حيث يساعد هذا البرنامج في تعريف الموظفين بالطيران بعلامات الإتجار وماذا يفعلون إذا كان لديهم شكوك.

 

وأوضحت “نانسي ريفارد” رئيس المجموعة: “لدينا فريق حدد بشكل صحيح ثلاث حالات من الإتجار على الرحلات المغادرة لدينا، حيث في كل حالة وافقت المضيفات مع تقييمنا لكنها لا تعرف ماذا تفعل، لذا أظهرنا لهم رقم هاتف الخط الساخن الوطني ونصحناهم بتنبيه الطيارين”.

 

وأكدت أن عمل المضيفات ساعد في الحفاظ على الأطفال من حياة العبودية والمواد الإباحية والدعارة، حيث في معرض حديثها عن عملها مع الجمعية الخيرية، قالت “شيليا” حسبما ترجمت وطن: “لقد كنت مضيفة لمدة 10 سنوات، وأثناء رحلات الذهاب والعودة كنت أنظر إلى الفتيات الصغيرات والصبية الذين هم في سن المراهقة وأساعد في إنقاذهم”.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More