قالت الشؤون العامة الرائدة للمجتمع اليهودي الأسترالي، إن الرئيس الأمريكي دونالد تلقى في الأيام الأولى من توليه منصبه مجموعة واسعة من ردود الفعل من والشرق الأوسط الكبير.

 

ففي 21 من يناير نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قدمها للرئيس ترامب، قائلا: “مبروك لصديقي الرئيس ترامب، يبدو أنه ستكون هناك إعادة توجيه إلى العمل بشكل وثيق معكم لجعل التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية أقوى من أي وقت مضى”.

 

وأضافت المنظمة في تقرير نشرته على موقعها أن مختلف ألوان الطيف السياسي الإسرائيلي رحبت بفوز ترامب، حيث قال المعارضة من يسار الوسط عضو الكنيست تسيبي ليفني في مؤتمر معهد دراسات الأمن القومي السنوي: “إنني أعتقد أن هناك فرصة كبيرة مع إدارة ترامب”، معتبرة أن هذه الإدارة تعني أن الحكومة الإسرائيلية لم تعد قادرة لتقول لجمهورها أنها تعمل تحت إكراه من واشنطن.

 

كما دعا وزير التعليم نفتالي بينيت نتنياهو للاستفادة من الحقبة السياسية الجديدة، وبالمثل قالت وزيرة العدل إيليت شاكيد إن قواعد اللعبة قد تغيرت ولا يمكن لنتنياهو أن يلعب وفقا للقواعد القديمة، واليوم لا يوجد أي سبب يمنعنا من اتخاذ خطوات أحادية الجانب من شأنها أن تعزز موقف إسرائيل.

 

واستطردت المنظمة في تقرير ترجمته وطن أنه في منطقة الشرق الأوسط، أظهر العديد من المسؤولين الخليجيين تفاؤلا حذرا حيال وصول الرئيس ترامب للمكتب البيضاوي، حيث على وجه الخصوص تأمل في وجود تحرك أمريكي بقيادة ترامب ضد إيران المتمردة التي تعزز نفوذها في ظل رئاسة أوباما.

 

وعلى النقيض من ذلك، صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن نتائج لن يكون لها أي تأثير على سياسات طهران، وحذر من أن أي حكومة لا يمكنها أن تلغي قرار رفع العقوبات الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي.

 

وفي ، قال الرئيس في بيان له عقب فوز ترامب أنه يتطلع مع الرئيس الجديد إلى تعزيز الصداقة وتعزيز الاستراتيجية الخاصة التي تربط مصر والولايات المتحدة الأمريكية على كافة المستويات، معتبرا أن مصر تتطلع إلى قوة دفع جديدة في مسار المصرية الأمريكية في ظل إدارة الرئيس ترامب الذي من شأنه أن يخدم مصلحة الشعبين المصري والأمريكي.

 

كما أن السفارة المصرية في واشنطن قد نشرت أيضا صورا على وسائل الإعلام الاجتماعية توضح لقاء جرى بين المسؤولين المصريين ونظرائهم في الولايات المتحدة، في ما وصفته بأنه مرحلة جديدة من الشراكة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، وفي أوساط وسائل الإعلام الاجتماعية في مصر أعرب بعض المستخدمين عن الفخر بفوز ترامب، وفي وسائل الإعلام التقليدية في مصر تحدث الجميع عن الشبه بين ترامب والسيسى.