الروهنغيون المسلمون مجبرون لا مخيرون.. إما القتل والاغتصاب أو التشرد والعرب يشاهدون !

1

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ، مقاطع فيديو لآلاف النازحين من أفراد أقلية الروهنغيا المسلمة في ، جالسين في العراء منذ أسبوع دون مؤونة.

 

وأعلن ضباط خفر السواحل في بنغلادش، يوم السبت الماضي، أنهم منعوا 125 روهنغيا كانوا يحاولون الفرار من أعمال العنف في غرب بلادهم، من دخول بنغلاديش.

 

وقال المسؤول في خفر السواحل نافع الرحمن: “اعترضنا 125 مواطنا ميانماريا، منهم 61 امرأة و36 طفلا، كانوا على متن 7 زوارق خشبية”، موضحا أن جميع هؤلاء الأشخاص هم من الروهنغيا.

 

وأشار عنصر آخر من خفر السواحل إلى أنه رأى جثتين عائمتين في نهر ناف الذي يفصل الحدود الجنوبية الشرقية لبنغلاديش عن غرب ميانمار، ولم يقدم مزيدا من الإيضاحات.

https://twitter.com/bsaamaskar/status/800483403904798720?ref_src=twsrc%5Etfw

وحثت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ميانمار إلى حماية المدنيين في ولاية أراكان، وناشدت حكومة بنغلاديش بالسماح لكل المدنيين الفارين من العنف بالمرور بشكل آمن. حسب ما نشرته وكالة أنباء أركان

 

من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة أن أعمال العنف التي هجرت حوالي 30 ألف شخص، أسفرت أيضا عن عشرات القتلى منذ أكتوبر/تشرين الأول في ولاية أراكان غرب ميانمار، حيث تقيم أقلية الروهنغيا.

 

ويقوم جيش ميانمار بعمليات في هذه المنطقة التي يعيش فيها عدد كبير من أفراد هذه الأقلية المسلمة، بعد هجمات دامية مطلع أكتوبر/تشرين الأول على مراكز للشرطة. وهذا الجيش متهم بارتكاب تجاوزات خطيرة ضد الأقلية المسلمة، من اغتصاب نساء إلى مدنيين، لكن من الصعب التحقق من هذه الاتهامات من مصدر مستقل، لأن السلطات تحظر على الصحفيين الدخول إلى مناطق سكن هذه الأقلية المسلمة.

وتشكل أعمال العنف هذه تحديا لأونغ سان سو تشي وحكومتها، التي تعد أول سلطة تنفيذية مدنية في ميانمار (بورما) منذ عقود. ويعيش عشرات آلاف الروهنغيا في مخيمات للنازحين منذ المواجهات الدامية بين البوذيين والمسلمين في 2012.

 

في غضون ذلك، تجمع نشطاء روهنغيون في مدينة شيتاغونغ البنغلاديشية، يوم الأحد، مع ناشطين حقوقيين من 8 دول مختلفة، منددين بعمليات القتل والتعذيب والاعتقال التعسفي التي تمارس ضد المسلمين الروهنغيين في ميانمار .

 

وقالت وكالة أنباء “أراكان” إن طلابا روهنغيين من اتحاد الطلاب المسلمين نظموا مظاهرة بالتنسيق مع منظمة حقوقية مشكلة من 8 دول مختلفة، من بينها باكستان وبنغلاديش والهند وسريلانكا وبوتان وغيرها. وفق تقرير نشرته روسيا اليوم.

5832812fc36188113a8b45a0

ودعا المتظاهرون حكومة ميانمار إلى التوقف عن قتل مسلمي الروهنغيا الأبرياء، مطالبين المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها سلطات ميانمار، من حرق للمنازل والسكان المحليين من المسلمين وهم أحياء.

 

كما دعا المتظاهرون القائمين على جائزة نوبل للسلام إلى سحب الجائزة التي مُنحت لزعيمة ميانمار أونغ سان سوتشي لعدم وقوفها مع قضية المسلمين في ميانمار. وحث المتظاهرون حكومة بنغلاديش إلى التدخل في الموضوع وتحريك أوراقها الدبلوماسية للحيلولة دون تفاقم الأمر أكثر مما هو حاصل الآن .

 

واستنكر المتظاهرون منع ميانمار من دخول وسائل الإعلام إلى مناطق الصراع في مدينة منغدو التي تشهد عمليات عسكرية منذ 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي .

تجدر الإشارة إلى أن جهات مدنية أخرى نظمت مظاهرات في وقت سابق من هذا الشهر، كما أعلن اتحاد الطلاب الإسلامي في بنغلاديش عن مظاهرات احتجاجية في جميع أنحاء البلاد من المقرر أن تجري يوم الاثنين رفضا للمجازر التي تحدث ضد المسلمين الروهنغيا، من قتل وتشريد من قبل جيش ميانمار والمتطرفين البوذيين .

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أمجد يقول

    وينسبون الهمجية والرعب لداعش بصفتها ممثلة للإسلام! وأين التحالف الأمريكي والخليجي من هذه المجازر في حق مواطنين ذنبهم انهم مسلمون؟وأين علماء الفتاوي في هذه القضية ؟لماذا لايصدرون فتوى تبيح لهؤلاء إعلان البراءة من الإسلام والدخول في البوذية حماية للأرواح والأطفال والنساء من البطش والقتل والاغتصاب ,أليس من القرآن ” إلا من أكره وقلبه مطمئن بالايمان”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.