بعد فشل الخليج.. الجامعة العربية تدخل على خط الوساطة بين السعودية ومصر

0

 

“توتر العلاقات خلال الفترة الأخيرة بين المملكة العربية السعودية ومصر بلغ ذروته، وأحدث شرخا في التكتل السُني، وهو الأمر الذي دفع العديد من القيادات العربية السعي لإتمام المصالحة بين القاهرة والرياض بهدف تعزيز الصف العربي، حيث زار قبل أيام ولي عهد أبو ظبي محمد ابن زايد القاهرة والتقى مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كما حاولت الكويت التدخل بين القاهرة والرياض للمصالحة، لكن ظلت كل هذه التحركات بدون تقدم يذكر”.

 

وأضاف موقع “ميدل إيست آي” في تقرير ترجمته وطن أن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط زار المملكة العربية السعودية للقاء الملك سلمان بن عبد العزيز في محاولة للتوسط للمصالحة بين النظام الملكي ومصر بعد أشهر من الخلاف وتبادل الاتهامات، طبقا لما كشفت عنه مصادر دبلوماسية مؤخرا.

 

وأوضح الموقع البريطاني أنه وفقا للمصادر القريبة من أمين جامعة الدول العربية، فإن أبو الغيط بذل محاولات شاقة لكسر الجليد في العلاقات التي تضررت بفعل التحركات الدبلوماسية المصرية ضد رغبات المملكة الغنية بالنفط في مجلس الأمن الدولي، وكان قرار الرياض تجميد إمدادات النفط التي تقدمها إلى القاهرة.

 

وعلى ما يبدو أن أبو الغيط كان يحاول رأب الانشقاقات التي ظهرت بين البلدين، ومعرفة ما اذا كان يمكن أن يجمع وجهات نظر البلدين ويدفعهما إلى التزامن أو على الأقل قبول رأي بعضهما البعض.

 

وقالت مصادر دبلوماسية إن زيارة أبو الغيط كانت مفاجئة إلى المملكة العربية السعودية، التي لم تكن على الأجندة الدبلوماسية ضمن جدول أعماله، مما يشير إلى أن هناك جهود أوسع نطاقا لتعزيز الوساطة، خاصة وأن المكتب التنفيذي للجامعة العربية أعلن نبأ الزيارة في اللحظات الأخيرة فقط.

 

وقال بيان رسمي صادر عن الجامعة العربية إن الهدف من زيارة أبو الغيط إلى المملكة العربية السعودية كان للتباحث مع الملك سلمان حول العلاقات متعددة الأطراف بين الدول العربية ممثلة في الجامعة.

 

وطبقا للموقع البريطاني فإن مناقشات أبو الغيط مع الملك سلمان تضمنت بحث أوضاع العرب بشكل عام ودور الجامعة العربية في الحفاظ على وحدة الصف العربي، فضلا عن التحديات التي تواجه الدول العربية خلال الفترة الراهنة.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي اشترط خلال توسط محمد بن زايد للمصالحة اعتذار العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز حتى تتم المصالحة بين القاهرة والرياض، ولكن الملك السعودي لم يلبي هذا المطلب حتى الآن.

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More