الطفل أحمد مناصرة.. رجل عن أمة تحكم عليه إسرائيل بالسجن “12” عاما

0

أصدرت محكمة إسرائيلية، الاثنين، حكما بالسجن الفعلي على الأسير الطفل أحمد صالح مناصرة والأسيرة إسراء جعابيص.

 

وحكمت المحكمة المركزية على الطفل أحمد مناصرة (14 عاما)، بالسجن الفعلي لمدة 12 عاما، بعد بطعن مستوطنين، 13 و 21 عاما، كما فرضت عليه دفع غرامتين ماليتين ألف و80 ألف شيكل على التوالي.

 

وقال القاضي، في قراره، إن “صغر سن الطفل لا يمنحه الحصانة من فرض العقوبة”، على حد تعبيره.

 

ورفض القضاة، في شهر مايو/أيار الماضي، ادعاء الطفل مناصرة أنه لم يكن ينوي القتل، وإنما إيقاع إصابات.

 

بدوره قال طارق برغوث، محامي الدفاع عن مناصرة، إن قضاة المحكمة أصدروا حكما ظالما على وتم معاملته “كمجرم”.

 

تجدر الإشارة إلى أن الأسير أحمد مناصرة نفذ عملية طعن، مع حسن مناصرة، ابن عمه الذي قتل، في مستوطنة “بسغات زئيف” المقامة على أراضي حي بيت حنينا شمال القدس.

 

واعتقل الطفل مناصرة وهو مصاب بعد تعرضه للدهس والتنكيل من قبل المستوطنين، ثم تم تحويله إلى مؤسسة داخلية مغلقة في “عكا” أشبه بالسجن.

 

كما أصدر قضاة المحكمة المركزية حكما بالسجن الفعلي لمدة 11 عاما على الأسيرة المقدسية إسراء جعابيص (32 عاما من جبل المكبر) بتهمة محاولة القتل، كما حكمت بدفع للشرطي المتضرر قيمته 20 ألف شيكل. حسب ما ذكرت وكالة “معا” المحلية.

 

وأدانت المحكمة الإسرائيلية، قبل عام، جعابيص بتنفيذ عملية من خلال تفجير أسطوانة غاز لتقتل مواطنين ورجال أمن إسرائيليين.

 

جدير بالذكر أن انفجار إسطوانة الغاز تسبب في إصابة جعابيص بحروق شديدة في كافة أنحاء جسدها، وبترت معظم أصابعها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More