محاميا صلاح عبد السلام المشبوه الأول بهجمات باريس ينسحبان بسبب صمته المحيّر

1

أعلن محاميا ، المشبوه الأول في اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في ، تخليهما عن الدفاع عن موكلهما.

 

وقال المحاميان الفرنسي فرانك بيرتون والبلجيكي سفين ماري، في حديث الأربعاء لشبكة “بي أف أم تي في”، إنهما على قناعة بأن عبد السلام ” لن يتكلم وسيتمسك بحقه في لزوم الصمت”.

 

ومنذ نقله من حيث تم اعتقاله إلى في 27 نيسان/أبريل، يلزم الناجي الوحيد من بين منفذي الاعتداءات التي أوقعت 130 قتيلا في باريس وسان دوني، الصمت.

 

وكان بيرتون برر في وقت سابق صمت موكله بخضوعه للمراقبة المتواصلة عبر الفيديو في سجنه الانفرادي في فلوري- ميروجي.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. كاشف الضاوي يقول

    كل الذين قاموا بالعمليات اناس عاديون جدا و لكنهم عرب.

    الموضوع انهم تعرضوا لبرمجة دماغية من قبل المخابرات الغربية للقيام بالعمليات لكي يجد الفرب مبررات لدخول اراض الدول الاسلامية و اقامة قواعد فيها و اخضاعها لاستنزاف للموارد و حروب داخلية تنهكها . في نفس الوقت تشويه صورة الاسلام و تنفير الاوربيين و غيرهم من الدخول فيه بعد ان اصبح انتشاره سريعا بينهم.

    هذا الشخص وقع بالخطأ و كان التخطيط ان يقتل مع البقية كالعادة في هذه السناريوهات المعدة مسبقا. و لكن يبدو ان البرمجة تمنعه من الكلام لانه ان تكلم سوف يكون هنالك الكثير ليقوله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.