آيات عرابي: لهذه الأسباب لا تثق في أي شخص يمتلك علاقات مع الصوفية أو مع حزب اللات

1

“خاص-وطن” في تدوينة على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، شرحت الإعلامية المصرية علاقة والشيعة والصهاينة بانقلاب .

 

وقالت عرابي “عندما قال نعل بني صهيون “من فضلك يا رب” قلت يومها هنا على الصفحة تعليقاً أن هذه من وأن ذلك المجرم في الأغلب متصوف ممن يؤمنون بالحلول والاتحاد وتلك الأفكار الكافرة”.

 

وأضافت “واليوم تثبت صحة ما قلت, فقد روى لصحيفة الهافبوست أن الرجل الثاني في تنظيم ويدعى يعرف جيداً واثنى عليه وقال أنه رجل مؤمن وصالح وان جماعة الخدمة (جماعة فتح الله جولن) تعرفه جيداً وقال ان فتح الله جولن على صلة قوية به.”

 

وتابعت “في سيرة فتح الله جولن نجد أنه غادر سنة 1999 إلى وفي سيرة شاويش الانقلاب نجد أنه حصل على زمالة كلية الحرب العليا “بالطبع هناك من كتب لذلك الجاهل أطروحة الزمالة” سنة 2006 هنا نجد أنه بعد عودة ذلك الشاويش من أمريكا تم تصعيده في المناصب حتى وصل في عام 2010 إلى منصب مدير المخابرات الحربية ولا يخفى على أحد أنه لا يصلح لإدارة عجلة عربية كشري”.

 

وأكّدت عرابي أنّ علاقة علي جمعة الذي حرض على قتل المسلمين في رابعة مع فتح الله جولن هي الأخرى لافتة للانتباه، حيث نجد تلاقياً واضحا بين الصوفية والشيعية والصهيونية”.

 

وأوضحت أنّه في محاولة انقلاب تركيا كان قائد الانقلاب التركي التابع لفتح الله جولن ملحقاً عسكرياً في تلك العلاقة التي لم تظهر لنا إلا بعد محاولة الانقلاب في تركيا تبرر الأنباء التي تواترت عن احتمال استضافة عصابة الانقلاب في مصر لفتح الله جولن وتكون كل الشبورة التي اطلقتها السي ان ان عن الأصول اليهودية (غير المحققة) لأمه سعاد بهدفين, الأول عمل فوضى في المعسكر الرافض للانقلاب, والثاني إخفاء الجذور الصوفية الشيعية للإنقلاب”.

 

ولاحظت آيات عرابي أن أي سفير أمريكي يهتم شخصياً منذ فترة بعيدة برعاية الجماعات الصوفية في مصر”، ثم ختمت تدوينتها بالقول “لذلك لا تثق في أي شخص يمتلك علاقات مع الصوفية أو مع حزب اللات”.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. الاسد الهصور يقول

    تعليقات السيدة عرابي رائعة وملاحظاتها وتوصيلات الخطوط لديها رائعة وهي عميقة التحليل
    بغض النظر عن مدى دقة تحليلاتها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.