قالت جريدة لوفيغارو الفرنسية في مقال لها يستعرض الكتاب القادم للممثلة المغربية لبنى أبيضار، والذي يحمل اسم”الممثلة الكوميدية اللاجئة في فرنسا” إنها تعرضت للتعنيف في بسبب فيلمها “”.

 

وكشفت لوفيغارو بعضا من محتويات الكتاب الذي يحكي سيرة حياة أبيضار بعنوان “الخطيرة” أن هذه الأخيرة تعرضت للاغتصاب من طرف والدها، وأنها حاولت أكثر من مرة أن تبوح بذلك لوالدتها لكنها كانت تأبى الاستماع إليها، لأن الثقافة المغربية تقضي بأن تحافظ الفتاة على بكارتها حتى تتزوج، مشيرة “صدقوني.. البكارة أكبر كذبة في العالمين العربي والإسلامي”.

 

وكتبت أبيضار أيضا، حسب لوفيغارو، “لقد اخترعتم إسلاما جديدا.. أنا أؤمن بما قاله رسول الإسلام.. لكنني لا أومن بإسلام اليوم الذي يضطهد المرأة”.