اعتبر الكاتب الصحفي بصحيفة “الاندبندنت” البريطانيّة، “” أن تصريح زعيم تنظيم “القاعدة” ، في تسجيله الصوتيّ الاخير، والذي قال فيه لـِ “” إن بإمكانها أن تنأى بنفسها عن “القاعدة” ليس محاولة لتحسين صورة الجماعة الجهادية التي تنشط في سوريا.

 

وفي مقالٍ لـِ”فيسك” بعنوان “بعد الانفصال عن القاعدة، تقدم جبهة النصرة للغرب على أنها قوة معتدلة، ولكنها ليست كذلك”، قال الكاتب البريطانيّ إن جبهة النصرة لا تحب تنظيم “الدولة الإسلامية”، ولكنها طالما بقيت تابعة للقاعدة، لا يمكن أن يتم إبعادها من قائمة الولايات المتحدة للجماعات الإرهابية، ولا يمكنها الانضمام للتصنيف الغربي للمعارضة المسلحة المعتدلة في سوريا.

 

ويقول “فيسك” إنه على النقيض مما يبدو أنه محاولات جبهة النصرة أن تنأى بنفسها عن ، فإن القاعدة في واقع الأمر تحاول السيطرة بصورة كاملة على جبهة النصرة لاستخدامها في إنشاء إمارة وخلافة في محافظة إدلب السورية لتنافس بهما نفوذ تنظيم “الدولة الإسلامة”.