كشف الصحفي المصري العامل في صحيفة الأهرام وأحد شهود العيان لواقعة اقتحام مقر ، عن تعرضه للضرب اليوم عقب خروجه من مقر النقابة.

 

وقال “داوود” في منشور على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”: “تم الاعتداء علي بالضرب المبرح والبصق والشتائم اثناء خروجي من نقابة الصحفيين من قبل مؤيدي الرئيس السيسي المتجمعين في شارع رمسيس منذ الصباح الباكر”.

 

وأضاف: “لولا تدخل إثنين من ضباط الأمن المركزي اللذان احتضناني حتى شارع 26 يوليو وقاموا بوضعي في سيارة تاكسي لكان قد تم الفتك بي, انا بخير سوى بعض الكدمات واللكمات وتقطيع ملابسي.

 

واختتم: “اشكركم جميعا على سؤالكم واهتمامكم”.

13149899_1125067090848865_1200245354_n

وكانت نقابة الصحفيين قد وصفت تجاوزات الداخلية تجاه الصحفيين بـ”الأوضاع المتردية”، وذكرت منها (نصًا): اقتحام النقابة وتكرار محاصرتها، وعودة زوار الفجر، ومداهمة بعض المواقع الإلكترونية.

 

وكان مجلس نقابة الصحفيين عقد اجتماعا طارئا للجمعية العمومية، للرد على انتهاكات الداخلية، واتخذت عدة قرارات هامة لإعادة كرامة “الصحفيين”.

 

وشهد الاجتماع حشود هائلة من أعضاء نقابة الصحفيين الذين حرصوا على المشاركة في انتفاضة “حرية الرأي”.