باحث في مقال نشرته “نيويورك تايمز”: قضي الأمر.. سوريا ثقب أسود إلى أبد الآبدين

0

قال الباحث بمؤسسة القرن -سينشري فاونديشن- الأميركية ثاناسيس كامبانيس، في مقال نشر بصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن كل النشاطات الدبلوماسية التي تسارعت مؤخرا وحرّكت ساكن القضية السورية لا تزال تغفل أمرا أساسيا وهو أن دولة سوريا قد تصدعت ولن تستطيع أي تسوية سلمية توحيدها وإنقاذها، وستبقى سوريا ثقبا أسود لا قاع له في منطقة الشرق الأوسط وينشر عدم الاستقرار والفوضى في كل أطرافها.

وأضاف كامبانيس أن سوريا اليوم عبارة عن فسيفساء من الإقطاعيات الصغيرة، إذ “تخلت الدولة عن سيطرتها على أراضي واسعة لإيران، وروسيا، وحزب الله، والمعارضة المسلحة من تنظيم الدولة إلى مجموعات المعارضة الصغيرة”.

وأوضحأن هذه المجموعات الصغيرة المعارضة يقودها تجار حرب محليون يعتمدون على مانحين أجانب، وأنهم يرسمون حدود مناطقهم بنقاط تفتيش مسلحة، وأن زعماءها الذين تذوقوا طعم السلطة حتى بمستوياتها الدنيا، لن يخضعوا لأي سلطة حكومية وطنية.

وحذّر كامبانيس من أن انهيار سوريا سيعرّض استقرار الشرق الأوسط لتهديدات كبيرة لأن سوريا كانت لاعبا كبيرا بالمنطقة منذ الحرب العالمية الثانية، “إيجابيا أحيانا وسلبيا أحيانا أخرى” موضحا أن سوريا ستفرض نفوذها هذه المرة على المنطقة كثقب أسود لا حدود له.

وأضاف أن الحرب السورية نشرت بالفعل الفوضى بتشريدها ملايين اللاجئين إلى ما وراء الحدود وحضانتها لتنظيم الدولة وتهريب الأسلحة الكبير والنشط والأموال للمليشيات بسوريا.

وقال، بحسب الترجمة التي أوردتها قناة الجزيرة، إن الفصل القادم من الحرب السورية سيكون أسوأ -ولو أبرم جزء من المعارضة المسلحة اتفاقا مع بشار الأسد- لأن المساحة التي سيحاول الطرفان حكمها ستكون بقايا دولة، كما أن الاقتصاد الإنتاجي الصناعي ونظم التعليم والصحة التي كانت تعمل بشكل جيد بمقاييس المنطقة، لن تعود كما كانت.

وتساءل الكاتب عن الآمال التي أعرب عنها الجميع في محادثات جنيف، قائلا إن من أسبابها سياسة القوى العظمى، إذ إن روسيا وأميركا تبحثان عن طرق لتهدئة التوترات، ويعتقد الدبلوماسيون في كلا البلدين أن التوصل لاتفاق حول سوريا في جنيف سيؤدي إلى تقدم في قضايا أخرى يعتبرونها أكثر أهمية مثل أوكرانيا.

والسبب الآخر هو الشعور بالإنهاك، إذ إن إيران وحزب الله استمرا يدعمان نظام الأسد فترة طويلة دون تحقيق مكاسب واضحة لولا التدخل الروسي، بالإضافة إلى أن أميركا وتركيا والدول التي تدعم المعارضة درجت على وقف دعمها كلما تقدمت هذه المعارضة ميدانيا لعدم ضمان أن هذه المعارضة ستتصرف بمسؤولية إذا تسلمت السلطة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More