داعش خطط لعملية “الغردقة” منذ 11 يوما والشرطة المصرية لا تدري شيئا

2

 

“وكالات- وطن”- أصيب 3 سياح أجانب في هجوم مسلح استهدف مساء الجمعة منتجعا سياحيا في الغردقة على البحر الأحمر في مصر، حسب مسؤولين أمنيين.

 

وقالت وزارة الصحة إن ثلاثة سياح أصيبوا في الهجوم على فندق بيلا فيستا في الغردقة، اثنان منهم سويديان وتم نقلهما إلى مستشفى النيل الخاص بالغردقة.

 

فيما نقل السائح النمساوي إلى مستشفى البحر الأحمر العام, وقالت وزارة الصحة إن إصابات السياح سطحية وتمثلت في جروح قطعية وطعنات. وفق ما ذكرته “بي بي سي”

 

وأضافت الوزارة أن الحادث أسفر أيضا عن مقتل أحد المهاجمين وإصابة الآخر بطلق ناري في الظهر وطلقتين في الفخذين.

 

وقالت مصادر أمنية ومحلية من موقع الحادث لبي بي سي، إن قوات الأمن نجحت في تفكيك حزام ناسف كان يرتديه أحد المهاجمهين.

 

وأضاف شهود عيان ومصادر محلية أن المهاجمين، دخلا الفندق عن طريق أحد المطاعم المحيطة به، واقتحما الاستقبال محاولين اختطاف سائحين داخل الفندق.

 

وفور ترديد المهاجمين هتافات “الله أكبر” ورفع راية ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية، تعاملت قوات الأمن داخل الفندق معهما إذ قتلت أحدهما وأصابت الآخر.

 

ووصل المهاجمان إلى المنطقة الواقع فيها الفندق عن طريق البحر، حسب المعلومات الأولية.

 

وأضاف شهود عيان أن المهاجمين كانا يستقلان أحد القوارب واقتحما منتجع “بيلا فيستا” عن طريق البحر، وحاولا اختطاف السائحين داخل الفندق.

 

وأشارت التقارير إلى أن الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول موقع الهجوم.

 

وأخلت الشرطة محيط الفندق، وأغلقت كافة المحال التجارية في وسط مدينة الغردقة, كما وأغلقت السلطات المصرية كافة الطرق المؤدية للمدينة للتصدي لأي هجمات محتملة، حسب مصادر أمنية.

 

وفي أول تعليق نقل صحفي يعمل في جريدة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تغريدة منسوبة لحساب ينتمي لتنظيم “داعش” احتوت على صورة لأعضاء التنظيم ويعلوها تعليق “11 يومًا على الغردقة”.

 

وكتب الصحفي عبر حسابه على “تويتر”: “لا أعلم إذا كانت تلك التغريدة تعني شيء أم لا”.

 

وكُتِبت التغريدة المنسوبة لحساب تابع لـ”داعش” في يوم 25 ديسمبر 2015، أي قبل 14 يومًا.

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. أى هبل فى الجبل يقول

    بداية لا يوجد أى عمل إرهابى فى الغردقة.
    ما حدث وفقا لرواية المصابين الأجانب. أن شجارا وقع بين ثلاثة من العاملين فى المحلات الخارجية للقرى على الطريق السياحى المسمى المشاية. وتطور الشجار بالأسلحة البيضاء مما أحدث فوضى بين السياح الجالسين فى المقاهى الخارجية المجاورة ما بين تدافع ووقوع على الأرض وخدوش. وتم تكذيب مسألة العمل الإرهابى. فلا وجود لأحزمة ناسفة ولا غيره. ولا وجود لأسلحة نارية ولا أعلام تنظيمات ولا أى شيئ من المكتوب فى المقال.
    أما من تم قتلهم وتصفيتهم وتم تصويرهم وهم مقيدون بالأصفاد من الخلف….. هؤلاء كانوا فى حوزة الشرطة بعد إختطافهم من منازلهم وفق مركز النديم لضحايا العنف ومنهم فتى الأولتراس الأبيض التابع لنادى الزمالك حيث تم إخفاؤه قصريا فى فجر نفس اليوم صباحا وبعد الإعلان عن الحادث ظهرت جثته وهو مقيد حيث كان طوال الوقت مع الشرطة. والأرجح حسب مركز النديم أنه قتل هو وآخر فى مكان آخر عن طريق الشرطة وتم إلحاق صورتهم بحادث الغردقة للتخلص من المحاسبة القانونية. وهو ما تكرر فى اليوم التالى الجمعة حيث تم تصفية طبيب ممن شاركوا فى إعتصامات يوليو وأغسطس 2013 وذلك بعد خروجه من المسجد عقب صلاة المغرب فى الفيوم.
    الفوضى الحادثة فى مصر الآن متوقعة وتم فضح هذا السيناريو الذى ستتصاعد فيه أعمال العنف من تفجيرات مفتعلة وحوادث إطلاق نار على أفراد الشرطة والجيش وإفتعال خلافات بين الإعلاميين وموت مبارك أو الحديث عن سجنه ورتبه وجنازته العسكرية بهدف شغل الناس وتشديد القبضة الأمنية وإرهاب كل المعارضين من مجرد التفكير فى الوقفات الإحتجاجية ناهيك عن النزول فى المظاهرات فى 25 يناير وما بعده من مناسبات ثورية.
    يارب نجُى مصر من هذا البلاء والغم.

  2. عربي حر يقول

    انا شخصيا اشك ان عملا ارهابيا قد حدث، لانه من غير المعقول ان يصلوا الى الفندق ولا يقتلوا احدا، ثانيا، ان كان حقا قد وصلوا فان هذا يعد اخفاقا كبيرا لاجهزة الامن. اصبحوا لا يحسنون فن الكذب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More