إيرانياً .. أعداد ضحايا “حادث التدافع” بالامس كانت 3000 ثم أصبحت 7500 !

1

قال رئيس الايراني علي لاريجاني، ان سلوك وكلام المسؤولين السعوديين لم يكن صادقاً في حادثة منى، حتى انهم كانوا قد اعلنوا بان عدد الضحايا هو 750 قتيلا ولكن بعد الكثير من الضغوط اعلنوا بان عدد القتلى هو 7500 قتيلا.

 

وتساءل لاريجاني عن هذا الأمر قائلاً: إذا لم يكن هنالك امر ما وراء الحادث فلماذا اخفوه ولماذا دفنوا الكثير من الجثث بصورة غير طبيعية ومن دون اذن من ذويهم ولماذا احتفظوا بالجثث في ظروف سيئة؟ .

 

كانت زعمت وكالة أنباء “فارس” الايرانية أن أحدث الأرقام الرسمية المعلنة لعدد الضحايا والمفقودين الحجاج، اثر حادثة التدافع بـ”منى”، بلغ أكثر من 3000 حاج من مختلف الدول.

 

واعتبر لاريجاني تصريحات المسؤولين السعوديين بانها خارجة عن العرف الدبلوماسي الطبيعي، لافتا الى ان السبب في ذلك يعود الى النتائج السلبية التي حصدوها اثر سياساتهم الخاطئة بالمنطقة.

 

وفي كلمته اليوم الاثنين في جتماع مجلس الشورى الاسلامي اضاف أن “المسؤولين السعوديين انتهجوا منذ اعوام نهج العداء للدولة السورية وضرب الشعب السوري عبر دعمهم للارهابيين وهم بطبيعة الحال لم يحققوا شيئا رغم انهم الحقوا اضرارا بالاقتصاد السوري.”

 

 

وتابع قائلا إن: “المسؤولين السعوديين وبعد التدخل في سوريا خاضوا مغامرة اليمن وشنوا عدوانا غادرا عليه لكنهم وبعد 8 اشهر لم يحصدوا شيئا ولم يفلحوا في المجيء باذنابهم الى سدة الحكم رغم انهم الحقوا بعدوانهم الهمجي اضرارا كبيرة بالبنية التحتية والشعب اليمني.”

 

واكد رئيس مجلس الشورى بان “كل هذه الامور دليل على ان تعاني من ارباك سياسي في ادارة الحكم، واضاف، انهم يتصلون دوما بالقوى الكبرى ويتحدثون بكلام غير صائب وغير مدروس يبعث على السخرية منهم.”

 

واكد لاريجاني بانه” على السعوديين ان يدركوا بانهم ليسوا دولة متقدمة، لا في الافكار ولا في ادارة الحكم ولا في تقديم تفسير قوي عن الدين، واضاف، ان نفوذ الدول لا يحصل بمجرد المال فقط بل ان هنالك عوامل اخرى كالجاذبية الفكرية والنظرية لاسلوب ادارة الدولة، وينبغي على السعوديين ان يتعظوا ولا يتصرفوا بما يؤدي الى تفرقة المسلمين وخدمة الصهاينة وغير المسلمين”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. تلسكوب يقول

    هذا الإيراني الصفوي النجس يحاول أن يخفي زيادة عدد المجرمين المجوس الذي قتلوا اودعسوا اونفقوا في الشام من شعبه لكي لايثوروا. الشعب السوري اختار أن يستعيد حريته وكرامتة من النصريين الذين اختطفوا مصير سوريا. ولهذا لن يرضى السوريين وجود نجاس مجوسي صفوي والطفيليات التي تشابهم في الشام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.