انتبهوا لهذه الأمور .. فإنها “تُفشل” العلاقة الحميمة

0

يفترض بكل زوجين، قبل بدء أي علاقة حميمة، توافر عدة أمور بينهما، كيف تنجح هذه العلاقة، ولا تصبحَ روتيناً مُملاً لكليهما .

 

وبحسب أبحاثٍ عدة فلا بد أن ينبغي الاستعداد للعلاقة مع الشريك، فإن كنتم متعبين نفسيًّا أو جسديًّا، من الأفضل أن يتم تأجيل ممارسة لوقتٍ لاحق، وإلاّ فلن تتكلّل بالنّجاح.

 

*الإصرار على الكلام خلال العلاقة: يحب الكثير من الأشخاص التحدّث أو على الأقلّ مشاركة بضع كلمات والحب لشريكهم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، فيما يفضّل البعض الآخر التزام الصّمت والإكتفاء بترجمة مشاعرهم وأحاسيسهم تجاههنّ حسيًّا. فاعرفوا ماذا يحبّ شريككم والتزموا به لعلاقة حميمة ناجحة.

 

*إضاءة الغرفة بالكامل: تُعتبر الإضاءة ودرجتها في الغرفة أحد أهمّ عوامل نجاح العلاقة الحميمة، فالإضاءة الخافتة وشبه المعدومة تُضفي جوًّا من الرومانسيّة والصّفاء على الغرفة ما يساعد على “الغوص” في علاقة مميّزة.

فاحرصوا على عدم إضاءة الغرفة بالكامل لعلاقة ناجحة.

 

*إهمال النظافة الشخصيّة: عندما ينكسر حاجز الخجل والخوف بين الشّريكين في العلاقة الحميمة، قد يهمل أحدهما موضوع النّظافة الشخصيّة ويستخفّ بها.

 

وهذا الأمر قد يكون خطيرًا، لأنّه قد يُنفّر أحد الشّريكين من الآخر، ولو أنّه اعتاد عليه. فلا تهملوا نظافتكم الشخصيّة.

 

*توجيه الإنتقادات للشّريك: الإنتقاد للشّريك أو لأدائه في العلاقة الحميمة قد يدمّرها بالكامل، لأنّه سيُشعره بالسّوء.

 

فاحرصوا على عدم توجيه الإنتقادات لشريككم، ولكن قولوا ما عندكم في محادثة تجرونها في وقتٍ لاحق.

 

*الإنشغال بأمور صغيرة: لا تبدوا اهتمامًا أو انشغالاً بأيّ أمرٍ آخر خلال مماسة العلاقة الحميمة، فهذا الأمر لن يُشعر شريككم بالرّاحة خلالها.

 

فلا تردّوا مثلاً على أيّ اتّصال أو رسالة نصيّة خلال العلاقة الحميمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.