قادة السعودية والإمارات والبحرين وعمان يقاطعون بخجل (كامب ديفيد)

0

 

يقاطع 4 قادة خلجيين من دول مجلس التعاون الخليجي القمة الخليجية الأمريكية المرتقب عقدها في 14 مايو/ أيار الجاري والتي يشارك فيها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وأعلنت الكويت رسميا توجه أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى أمريكا، فيما أعلنت قطر أن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيغادر غدا للمشاركة في القمة.

بينما أعلنت كل من والبحرين أن وليا العهد بهما سيترأسان وفدي بلديهما، فيما أعلنت عمان ترؤس فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لوفد بلاده في القمة.

وفيما لم تعلن عن رئيس وفدها بالقمة، حتى الساعة 20.00 تغ من مساء الأحد، إلا أنه يستبعد أن يكون رئيسها الشيخ خليفة بن زايد الذي يغيب عن أي أنشطة رسمية علنية، منذ أن تعرض لوعكة صحيه نتيجة جلطة ألمت به في 24 يناير/كانون الثاني 2014.

بدورها ، أعلنت وكالة الأنباء العمانية أنه “نيابة عن السلطان قابوس بن سعيد، سيترأس فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وفد السلطنة المشارك في اجتماع كامب ديفيد لبحث آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية”.

وأعلن البيت الأبيض في 17 أبريل/ نيسان الماضي أن “أوباما سيستضيف قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في البيت الأبيض في 13 من مايو/ آيار (الجاري)، وفي كامب ديفيد في 14 من الشهر نفسه”.

وقال البيت الأبيض، في بيان له، إن الاجتماع “سيكون فرصة لمناقشة سبل تعزيز الشراكة بين الطرفين وتعميق التعاون الأمني”.

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري  في مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير يوم الجمعة الماضي أن قمة كامب ديفيد سيتم خلالها مناقشة الكثير من القضايا الأمنية؛ حيث ستناقش التهديد الخاص بالإرهاب وتمدد المنظمات الإرهابية ودعم إيران لهذه الصراعات، والسبل الكفيلة بتسوية النزاعات الاقليمية، والملف النووي الإيراني، وتهديد “داعش”.

وتابع: “سوف نناقش في كامب ديفيد أيضا سلسلة من الالتزامات المتبادلة بين أمريكا ودول مجلس التعاون، من بينها مبادرات أمنية جديدة سوف تنقلنا إلى وضع مختلف عما كنا عليه في السابق”.

وفي رده على سؤال بشأن ما يثار حول منظومة دفاع صاروخية تبنيها الولايات المتحدة بالخليج، قال الجبير: “بالنسبة لإنشاء منظومة دفاع صاروخي هذا أمر بدأ النقاش فيه بين دول مجلس التعاون والجانب الأمريكي منذ عدة سنوات”.

وقال الجبير: “والآن تقوم دول مجلس التعاون بتطوير قدراتها الصاروخية للدفاع من الصواريخ الباليستية وتعمل مع الولايات المتحدة لضمها كلها في آلية واحدة تستطيع أن تحمي المنطقة، وهذا الموضوع ليس جديد”.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More