الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةأرشيف - الهدهدحزب الله يتلقى صفعة قوية في القلمون.. (3 قادة و28 مقاتل قتلى...

حزب الله يتلقى صفعة قوية في القلمون.. (3 قادة و28 مقاتل قتلى منذ الأمس)

- Advertisement -

وطن – نشر موقع ” أورينت نت” تقريرا عن المعارك الدائرة في سوريا مشيراً في إلى أن حزب الله مني بخسارة مذلة في اليوم الأول من المعركة القلمون ، حيث تلقى بعد ساعات قليلة نبأ مقتل قائد عملياته هناك (علي خليل عليان) الذي نشرت مواقع التواصل الاجتماعي المقربة من الحزب، نعياً له، مشيرة إلى أنه ينحدر من بلدة (قلاويه) في جنوب لبنان، وواصفة إياه فيه بقائد العملية العسكرية في (القلمون).

وما إن تم تعيين (توفيق النجار) خلفاً لـ(عليان) حتى لقي هو الآخر مصرعه، حيث نعته مواقع حزب بالله. وعلمت “اورينت نت” من مصادر خاصة صباح اليوم (الأربعاء) أن الحصيلة الأولية لقتلى حزب الله في الجولة الأولى لمعركة القلمون منذ صباح أمس بلغت 28 مقاتلا، إضافة إلى ثلاث قادة.

وقال أحد العاملين في مرفأ بيروت في وقت سابق إن مئة سيارة رباعية الدفع مجهزة وصلت المرفأ لاستعمالها في أعمال عسكرية من أجل معركة القلمون، عبر تجهيزها بمدافع صغيرة وقواعد للصواريخ، كما وصلت آليات لاستعمالها على الطرقات الجبلية، وقد تم نقلها دفعة واحدة إلى البقاع ومنه الى القلمون لاستعمالها في المرحلة المقبلة.

- Advertisement -

فيما أكدت مصادر خاصة، أن حزب الله سحب أكثر من 3000 من مقاتليه المنتشرين في ريف دمشق والقصير بكامل عتادهم وحشدهم في مواقع القلمون والزبداني، وبذلك يصبح إجمالي مقاتلي حزب الله في معركة القلمون حوالي 10000 مقاتل بعد أن كان سحب حوالي 2000 عنصر من الضاحية وجنوب لبنان.

حركة أمل لم تشارك حزب الله في قتال القلمون لكنها (تساند)

وتشير المعلومات الواردة إلى أن (حزب الله) الآن يحاول نقل جزء من المعارك في القلمون إلى الزبداني بريف دمشق، لتشتيت قوى الثوار المتمركزة في الجبال، حيث يعتبر حزب الله أن تحركه في الزبداني سيكون أسهل، وأنه يمتلك بعض المراكز الإستراتيجية المشرفة على المنطقة، ما قد يمكنه من إعلان نصر جزئي يخفي من خلاله هزيمته المذلة في اليوم الأول من معركة (الحسم) القلمونية، ودفعت بالحزب إلى الحديث عن جولات متفرقة، بدل “الهجوم الكاسح” الذي كانت تقول أبواقه أنه سيحسم مصير المنطقة والعالم.

فيما رأى محلل لبناني أن القلمون كانت معركة استكمال الانتصار لنظام الأسد، وهي تفقد اليوم أهميتها مقابل التهديد الذي يعانيه النظام في الساحل وفي الوسط.

- Advertisement -

وقال إن معركة القلمون، رغم أهميتها بالنسبة لحزب الله، إلا أنها أصبحت تفصيلا أمام الانكسار الذي يعانيه النظام، وإزاء الانهيار الذي أصاب الأخير في آلته العسكرية ضمن مناطق عدة.

وعن مسار المعركة الذي اتخذته المعارضة، قال إنها تعتمد “تقطيع المفاصل” وتشتيت قوة النظام العسكرية في أكثر من منطقة عبر فتح أكثر من جبهة معه، كما تعمل أيضا على قطع خطوط الإمداد والاتصال بين مناطق نفوذه. وهكذا يتحول الضغط على اللاذقية إلى محاولة حصار لن تصل إلى اقتحامها، بل ممارسة مزيد من الضغوط الميدانية على النظام.

ورأى التضعضع في الآلة العسكرية الأسدية وتقدم المعارضة الإستراتيجي في أكثر من منطقة، لم تقابله القيادة الإيرانية أو قيادة الحرس الثوري بمواقف تترجم ما قالته في السابق إن “أمن دمشق من أمن طهران”.

البرودة الإيرانية، وفقا لما كتبه، هي ما أقلق النظام السوري، ودفع ببعض القريبين منه إلى وضع نقاط استفهام حول ردّ الفعل البارد من قبل إيران حيال التطورات الميدانية في سورية.

وفي تفسير هذا، يبدو أن إيران لم تعد قادرة على تقديم الدعم بالضخامة الذي كانت تقدمه خلال السنوات الأربع الماضية. وإيفاد وزير الدفاع السوري على رأس وفد عسكري إلى طهران مع سقوط جسر الشغور بيد المعارضة إشارة إلى استنجاد النظام بطهران وسط صمت روسي أو حياد تسعى موسكو لاعتماده وتثبيته في سياستها السورية وبدعم وتشجيع من واشنطن.

لقد تحدث النظام السوري بصوت عال عن تدخل عسكري تركي في سورية بعد سقوط جسر الشغور، وفقا للكاتب، لكن لم يصدر موقف إيراني يستجيب لصرخات النظام السوري. لم تهدد إيران تركيا.

ورأى أن الإرباك الإيراني تجاه سورية ناتج عن اقتناع طهران أخيرا أن الزخم العسكري ما عاد يحقق النتيجة المرجوة من استمرار النظام وبقاء الأسد.

وختم مقاله بالقول: “الإحراج الإيراني يزداد على مشارف تحقيق طموحاتها في توقيع الاتفاق النووي. وفريق الأسد نحو مزيد من إحراج إيران. إذ لم تعد سورية بالنسبة لإيران كما كان حالها قبل الاتفاق النووي. تراجع حدّة اللهجة تجاه سورية يعكس بداية استعداد إيراني جدّي لعقد تسوية، تبدو واشنطن وروسيا متحمستان لها. لذلك فإيران لن تعتمد أي سلوك يستفز واشنطن في لحظة المواجهة مع محور “عاصفة الحزم””.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث