لقاءات “دحلان ـ ليبرمان” السرية تثير ضجة بإسرائيل

0

أثار تقرير نشره موقع فلسطيني صباح اليوم الأحد، حول لقاءات سرية جمعت وزير الخارجية الإسرائيلي المتشدد أفيجدور ليبرمان بالقيادي المفصول من حركة فتح محمود دحلان في عدة عواصم أوربية، كان آخرها في ، موجة من ردود الأفعال الغاضبة في ، لاسيما بعد التأكيد أنَّ هذه الزيارات تمت بشكل غير رسمي دون علم القيادة السياسية في تل أبيب.

 

موقع “walla” قال إنَّ رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو نقل مؤخرًا رسالة سرية للرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) أكد فيها أنَّ اللقاءات التي جمعت مسؤول بارز بحكومته بدحلان الذي يعتبر خصمًا عنيدًا لعباس تمت دون علمه وأنها لا تمثل السياسة الإسرائيلية.

 

“زهافا جلاؤون” زعيمة حزب “ميرتس” اليساري طالبت نتنياهو بإقالة ليبرمان بشكل فوري، معتبرة أنَّ الحديث يدور عن عمل إجرامي، تصرف خلاله وزير خارجية إسرائيل رغمًا عن أنف رئيس الحكومة بهدف الإطاحة بأبو مازن وبشكل يناقض المصالح المعلنة لإسرائيل.

 

وأضافت: “أدعو نتنياهو للسيطرة على وزير خارجيته. أنوي اليوم التوجه للمستشار القانوني للحكومة بطلب فتح تحقيق حول العلاقة الجيدة بين ليبرمان ودحلان ولصالح من يعمل وزير الخارجية”.

 

وكان دحلان من قيادي حركة فتح التي ينتمي لها الرئيس عباس قبل أن يتم إبعاده منذ أكثر من عام على يد عباس نفسه وفصله من الحركة واتهامه بجرائم فساد، وطرده من الضفة الغربية، حيث انتقل للعيش في الإمارات العربية المتحدة. كذلك فصل عباس أنصار دحلان مثل سمير المشهراوي، وسفيان أبو زايدة من صفوف الحركة خلال الشهور الأخيرة كجزء من حملة واسعة ضد دحلان الذي يخشى الرئيس الفلسطيني قيامه بمحاولة انقلاب عليه.

 

“ليبرمان” أنكر بشدة قيامه بلقاء دحلان، فيما نفى الأخير لدى حديثه لـ”walla” أي علاقة بوزراء إسرائيليين، وقال إن توقيت نشر هذه الأخبار يأتي لخدمة أغراض داخلية إسرائيلية وإنه ليس معنيا بالمشاركة في ذلك. فيما رفضت الحكومة الإسرائيلية التعليق، وكذلك فعل جهاز الأمن العام الإسرائيلي ( الشاباك).

 

واعتبر موقع”عرب48” في تقريره أن دحلان-ليبرمان في هذا التوقيت يثير الكثير من الشكوك، خاصة وأنه يأتي في وقت تفرض فيه إسرائيل عقوبات على السلطة الفلسطينية، بعد إعلان الأخيرة نيتها التوجه للجنائية الدولية في لاهاي، وقبل أيام من التصويت على المشروع العربي- الفرنسي في مجلس الأمن.

 

وتوجه وزير الخارجية الإسرائيلي المعروف بمواقفه المتشددة تجاه العرب والفلسطينيين الخميس الماضي إلى العاصمة الفرنسية باريس دون الإعلان عن هذه الزيارة، وتحدثت المعلومات أن ليبرمان نزل في فندق” رفائيل” بباريس الذي عادة ما يفضل المسؤولون العرب الإقامة فيه

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.