“جي ستريت” الصهيونية لأوباما: اتخذ خطوات عملية ضد اسرائيل

0

بيت لحم – معا – طالبت منظمة “جي ستريت” الصهيونية اليسارية المؤيدة لإسرائيل، من الرئيس الأمريكي فحص علاقته مع ، على خلفية إعلان الاحتلال عن مصادرة 4000 دونم في الضفة الغربية وتسجيلها “كأراضي الدولة”.

وجاء في بيان رسمي للمنظمة: “نطالب الإدارة الأمريكية الالتزام باعادة تقييمها وبعمق لسياستها تجاه المستوطنات الإسرائيلية والإعلان عن خطوات عملية، فيما إذا قامت إسرائيل باقرار مصادرتها للأراضي”.

وجاء ذلك بعد يومين من إعلان وزير الجيش الإسرائيلي موشيه (بوغي) يعلون تغيير تسجيل الأرض “على خلفية خطف وقتل الشبيبة الثلاثة – نفتالي فرنكل، غيلعاد شاعر وإيال يفراح”. وكان تم كشف النقاب سابقا عن نية يعلون بناء مستوطنة جديدة في المنطقة المصادرة.

وكان الإعلان أدى إلى موجة شجب عالمية، حيث قامت المنظمة الصهيونية – المؤلفة من يهود وإسرائيليين هاجروا إلى الولايات المتحدة لديهم آراء قريبة إلى اليسار الإسرائيلي – بتغيير نظرة إدارة أوباما للمستوطنات من “غير شرعية” إلى “غير قانونية”.

وقال موقع NRG الإسرائيلي اليميني إنّ “إمكانية استجابة الإدارة الأمريكية لطلب المنظمة منخفضة جدا، وفيما لو استجابت الإدارة لهذا الطلب، فمن المتوقع أن يمس كثيرا بإسرائيل، حيث سيؤدي ذلك إلى قرار مماثل من قبل دول أوروبا ودول أخرى في العالم.

وكانت الناطقة بلسان الخارجية الأمريكية، جين فاسكي، قالت هذا الأسبوع “إننا نعبر عن قلقنا العميق من التصريحات بتحويل منطقة كبيرة إلى أراضي دولة، والذي سيؤدي إلى توسيع المستوطنات”. وأضافت: “لقد عبرنا عن معارضتنا لبناء المستوطنات ونطالب حكومة إسرائيل بالتراجع عن قرارها”.

تعرف على “جي ستريت”

تأسست “جي ستريت” (J Street)- المتماهية مع اليسار الصهيوني – عام 2008 وعرضت نفسها كبديلة للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (آيباك)، لكنها لم تنجح في التأثير على الرأي العام اليهودي الأمريكي. وتعرف نفسها بأنها “منظمة يهودية أمريكية – تساند إسرائيل، وتؤيد عملية السلام، وتدفع حل الدولتين”. ومنذ تأسيسها أعلنت المنظمة تأيييدها للرئيس الأمريكي براك أوباما و”جهوده لدفع عملية السلام”.

وتقدمت “جي ستريت” بطلب انضمام لمؤتمر الرؤساء – والذي يضم 51 منظمة يهودية أمريكية، طلب انضمام منظمة “جي ستريت” – آملة في تعزيز موقعها داخل اللوبي المناصر لإسرائيل في الولايات المتحدة. لكنها فشلت في مايو/أيار 2014 في الحصول على ثلثي الأصوات اللازمة لانضمامها للمؤتمر، وقالت في أعقاب ذلك في بيان رسمي إن “مؤتمر الرؤساء” اختار أن يغلق باب “بيت الجماهير” أمام تنظيم يمثل أراء شريحة هامة من يهود الولايات المتحدة.

وكانت منظمات يمينية من بينها “الحركة الصهيونية الأمريكية” أعلنت في وقت سابق أنها ستعترض على انضمام “جي ستريت”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.