إسرائيل: ماذا لو لم تستخدم امريكا “الفيتو” لكبح مشروع أبو مازن في مجلس الأمن؟

0

بيت لحم – معا – أثارت الأزمة المتواصلة والعميقة التي تعيشها العلاقات الأمريكية الإسرائيلية مخاوفا إسرائيلية حقيقية تتعلق بالمظلة السياسية الأمريكية التي تغطي وتدعم إسرائيل وتحميها في المؤسسات الدولية وغيرها وخاصة الخشية من تآكل أو مدى وعمق المظلة السياسية التي ستقدمها الإدارة الأمريكية لإسرائيل خلال الأشهر القليلة القادمة حين يتزايد الضغط الدولي عليها عند تنفيذ الفلسطينيين تهديداتهم الخاصة بالتوجه للمؤسسات القضائية الدولية ومجلس الامن الدولي وفقا لتعبير صحيفة “معاريف” العبرية التي أوردت التقرير في عددها الصادر اليوم الخميس.

وتتركز المخاوف الإسرائيلية حاليا وفقا للصحيفة من إقدام الرئيس الفلسطيني محمود عباس على طرح خطته لإنهاء الاحتلال على مجلس الأمن لاستصدار قرار دولي بتبنيها وتنفيذها بعد أن يتأكد من عدم وجود شريك إسرائيلي يقاسمه خطته في هذه الحالة سيطالب ابو مازن مجلس الأمن إقرار خطته وإصدار قرار دولي على غرار القرار 242 و 338.

وتخشى إسرائيل في هذه الحالة باكتفاء الولايات المتحدة بمعارضة هذه الخطة دون أن تصل هذه المعارضة إلى درجة استخدام حق النقض “الفيتو” وبالتالي سماحها بصدور قرار من مجلس الأمن يتبنى هذه الخطة ما تُعتبر خطوة سياسية دراماتيكية قد تحسم الأمر بقرار دولي يؤكد إقامة دولة فلسطينية في حدود 67 وعاصمته القدس الشرقية، وبهذا يمنح القرار حملة نزع الشرعية عن إسرائيل مدة جديدة وكمية كبيرة من “الوقود” لتتواصل الحملة بكامل قوتها إضافة إلى إضفاء شرعية واجبة على العقوبات التي أخذت جهات عديد بمن فيها الاتحاد الأوروبي فرضها على إسرائيل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More