هدنة بغزة اليوم تستمر لـ 3 ايام قابلة للتمديد

0

 أعلن وزير الخارجية الامريكي ، والامين العام للامم المتحدة بان كي مون، اليوم الجمعة، عن اتفاق جميع الاطراف على انسانية غير مشروطة في .
وذكرت مصادر مطلعة أنه بعد سلسلة محاولات دولية لوقف اطلاق النار، تم التوصل الى اتفاق يقضي باعلان هدنة انسانية تبدأ من الساعة الثامنة صباح الجمعة وتستمر 3 ايام قابلة للتمديد.
وقال وزير الخارجية الامريكي جون كيري إن هدنة غزة فرصة للتهدئة ومن الضروري أن تبذل الأطراف أقصى الجهود لإيجاد أرضية مشتركة.

وأكدت حركة أنها ستلتزم بهدنة متبادلة مع لمدة ثلاثة ايام تبدأ يوم الجمعة.
وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس إن فصائل المقاومة الفلسطينية وافقت على تهدئة إنسانية متبادلة لمدة 72 ساعة تبدأ من الساعة 8 من صباح الجمعة، ما دام الطرف الآخر ملتزما بها.
وقال مسؤول بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل قبلت اقتراح هدنة إنسانية مدتها 72 ساعة في غزة.
وأضافت المصادر أن وفدين اسرائيلي وفلسطيني سيتوجهان الى القاهرة فورا للتفاوض على وقف مستمر لاطلاق النار.
وكشفت مصادر مطلعة لوكالة معا أن وفدين يمثلان قيادة حركتي الإسلامي وحماس في غزة، سيغادران القطاع صباح الجمعة قاصدين القاهرة للمشاركة في محادثات اتفاق التهدئة.
وعلمت المصادر أن وفد الجهاد يمثله الشيخ خالد البطش، وسيمثل حماس أحد أعضاء مكتبها السياسي.
وبحسب اذاعة الامم المتحدة، تلقى اليوم ممثل الأمم المتحدة في القدس، والمنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سيري، تأكيدات على أن جميع الأطراف في الصراع الدائر بغزة قد وافقت على وقف إطلاق النار الإنساني غير المشروط في القطاع.
وجاء هذا الإعلان في بيان مشترك للأمين العام بان كي مون ووزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري صدر اليوم وتلاه أمام الصحفيين في المقر الدائم ستيفان دوجريك المتحدث باسم الأمم المتحدة.
وعن تنفيذ حيثيات هذا الإعلان أوضح دوجريك: “سيبدأ وقف إطلاق النار الإنساني هذا في الساعة 8 صباحا بالتوقيت المحلي من يوم الجمعة الموافق الأول من أغسطس، 2014، وسيستمر لمدة 72 ساعة ما لم يتم تمديده. خلال هذا الوقت ستبقى القوات على الأرض في مكانها.”
وفي البيان حث كل من الأمين العام ووزير الخارجية الأمريكي جميع الأطراف على ضبط النفس حتى يبدأ وقف إطلاق النار الإنساني، وعلى التقيد التام بالتزاماتهم خلال وقف إطلاق النار.
ويعتبر وقف إطلاق النار هذا أمرا بالغ الأهمية لإعطاء المدنيين استراحة من العنف تشتد الحاجة إليها. وخلال هذه الفترة، سيتلقى المدنيون في غزة الإغاثة الإنسانية العاجلة وفرصة القيام بوظائفهم الحيوية، بما في ذلك دفن الشهداء، ورعاية المصابين، وإعادة تخزين المواد الغذائية، بالإضافة إلى إصلاحات البنية التحتية للمياه والطاقة الأساسية.
وفي بيانهما المشترك، أعرب الأمين العام والوزير كيري عن شكرهما لأصحاب المصلحة الإقليميين الرئيسيين لدعمهم لهذه العملية الحيوية، قائليْن إنهما يعولان على الجهود الدولية التعاونية المستمرة لمساعدة والأطراف للوصول إلى وقف إطلاق نار دائم في أقرب وقت ممكن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.