نتنياهو يلمح إلى قصف المساجد والمستشفيات: لا نعلم متى ستنتهي العملية.. قد تستغرق وقتا طويلا

0

القدس المحتلة- الأناضول: قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “لا نعلم متى ستنتهي العملية، قد تستغرق وقتا طويلا” في إشارة إلى العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة التي دخلت اليوم الأحد يومها السادس.
ونقلت صحيفة هآرتس على موقعها الالكتروني عن رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله في الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية الأحد “سنواصل العمل بقوة في غزة من أجل استعادة الهدوء”.
وبدورها نقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن نتنياهو قوله في مستهل جلسة الحكومة إن “إسرائيل تشن معركة عسكرية صارمة ضد حماس وسائر منظمات الإرهاب العاملة في قطاع غزة”.
وأضاف “حماس اختارت على المدن الإسرائيلي بالقصف الصاروخي المكثف والعشوائي ونحن نضرب حماس بقوة تزداد رويداً رويداً”.
وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي “يجب أن ندرك أن العدو يختبئ في مساجد ويقيم مستودعات للأسلحة والذخيرة في أقبية المستشفيات وتوجد له قيادات قرب رياض للأطفال”.
وبحسب نتنياهو فإن “العدو يستخدم سكان قطاع غزة كدروع بشرية ويجلب الويلات لهؤلاء السكان وعليه فإن حركة حماس هي التي تتحمل مسؤولة أي مس بالمدنيين في حين أن إسرائيل تأسف لذلك”.
وقال”إن الفرق بين إسرائيل وحماس هو أننا نستخدم المنظومات المضادة للصواريخ لحماية سكان إسرائيل وهم يستخدمون سكان قطاع غزة لحماية مستودعات الصواريخ التابعة لهم”.
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن جلسة الحكومة الإسرائيلية الأحد انعقدت في غرفة آمنة في مبنى وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب وليس في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس كما هي العادة.
وبحسب الإذاعة فسينعقد في وقت لاحق الأحد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) برئاسة نتنياهو.
وذكرت مصادر إسرائيلية لصحيفة هآرتس الأحد أن الحكومة الإسرائيلية لم تتلق حتى الآن أي عرض مكتوب لوقف إطلاق النار في غزة مع استعدادها المبدئي للنظر في أي اقتراحات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More