محقق “فيفا” يجتمع بمسئولى المونديال القطرى وسط تكهنات بسحب التنظيم

0

أكد نائب رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم “” جيم بويس اليوم أنه سيدعم سحب من ، إذا ثبت قيامها بشراء أصوات.

 

وقال “بويس”، فى تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية “إنه إذا عثر مايكل جارسيا، محقق فيفا الذى سيجتمع خلال أيام مع اللجنة المنظمة القطرية، على أى نشاط غير قانونى “فسيكون من الضرورى دراسته بشكل جدى للغاية”.

 

وأوضح “لن يكون لدى أدنى مشكلة إذا تمت التوصية بإجراء تصويت جديد”. وشدد على أن اللجنة التنفيذية لـ”فيفا” تدعم جارسيا بنسبة 100%، الذى سيُسمح له بالحديث مع أى شخص فى العالم بهدف إكمال مهمته”. وأكد “لابد من أن تتوجه كل الأدلة إليه، وحينها سننتظر تقريرا كاملا بتحقيقاته”.

 

وكانت صحيفة (صنداى تايمز) البريطانية قد أكدت فى وقت سابق اليوم أن قطر، ممثلة فى محمد بن همام رئيس الاتحاد الأسيوى لكرة القدم السابق، العضو السابق باللجنة التنفيذية لـ”فيفا”، دفعت نحو خمسة ملايين دولار (3.7 مليون يورو) لصالح مسئولين بكرة القدم الأفريقية بهدف الفوز بتنظيم مونديال 2022.

 

وبحسب الصحيفة، هناك آلاف الفواتير والبرقيات والرسائل الإلكترونية بين بن همام، الذى أوقف عن العمل فى مجال الكرة بسبب دعاوى فساد، المرشح السابق لرئاسة “فيفا”، ومسئولين أفارقة، لهم تأثير على نتيجة التصويت للدولة المستضيفة للمونديال، رغم أنهم ليس لديهم الحق فى التصويت.

 

وأشارت إلى أن قاعدة البيانات الإلكترونية أثبتت وجود عشر صناديق تابعة لشركة “كيمكو” المتخصصة فى مجال البناء، التى يمتلكها بن همام، وتم استخدامها لدفع أموال، إضافة إلى تحويل نقدى بقيمة 200 ألف دولار لحسابات رؤساء 30 اتحادا لكرة القدم فى أفريقيا.

 

كما أقام بن همام، وفقا للصحيفة، حفلات استقبال للاحتفاء بهؤلاء المسئولين الذين وزع عليهم حتى 400 ألف دولار نقدا، وفى المقابل تعهد هؤلاء فى رسائل إلكترونية بإطلاق حملة لدعم ترشح قطر لاستضافة المونديال.

 

وأفادت بأن بن همام دفع أكثر من 1.6 مليون دولار قبل أشهر من التصويت للحسابات المصرفية التابعة للنائب السابق لرئيس “فيفا” جاك وارنر، الذى كان عضوا باللجنة عن ترينيداد وتوباجو.

 

وحال بن همام كذلك دون استبدال رينالد تيمارى، العضو باللجنة عن الأوقيانوس بآخر لاتهامه بالفساد، وفقا للصحيفة التى أشارت إلى دفع 800 ألف دولار إلى اتحاد كوت ديفوار الذى تعهد عضوه جاك أنوما “بدعم ترشيح قطر”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.