بالفيديو.. كوميدي مغربي يروي تفاصيل اعتقاله وتعذيبه 8 أيام في الإمارات

0

اتهم كوميدي مغربي جهاز بتعذيبه خلال ثمانية أيام بشكل حاط بالكرامة والإنسانية في إبريل الماضي، ونتيجة لذلك فقد القدرة على المشي بشكل مستوي بعد عودته إلى بلده.

 

وقال الكوميدي المغربي محمد الفني أنهم وضعوا قيوداً في قدميه لعدة ساعات، قبل أن يقتادوه في سيارة خاصة إلى سجن وسط الصحراء، بقي فيه لأربعة أيام:” فتشوني بشكل حاط بالإنسانية، وعاملوني بشكل قاسي في سجن لا يصلح أن يكون مكاناً يعيش فيه حتى الحيوان، فالطعام هناك غير صحي ومن الأفضل للسجين أن يخوض إضراباً عنه بدل الاقتيات بما يقدمونه له”.

 

ويحكي الفني أنهم أرسلوه بعد ذلك لسجن آخر في يسمى “سجن العوير”، أكثر سوءاً من سابقه:” مساحة صغيرة للغاية يعيش بها عدد كبير من السجناء..كنا ننام على الأرض في ظروف حاطة بالكرامة البشرية، وقد نتج عن مقامي في هذا السجن إصابتي بانهيار عصبي، كما أن رجلي تعاني بسببه من مرض إلى حد اللحظة”.

 

وتعود القضية التي نشرها في فيديو على قناة موقع هسبرس المغربي في يوتيوب إلى اتهام الكوميدي المغربي ، إنه سافر إلى دولة العربية المتحدة بداية هذه السنة من أجل البحث عن آفاق فنية جديدة، كما دأب على ذلك منذ سنوات، حيث حصل على تأشيرة الدخول عن طريق شركة “طيران الاتحاد” التي اقتنى منها كذلك تذكرة السفر، وبقي هناك حوالي شهراً كاملا، قبل أن يتوجه إلى مكتب الشركة ويطلب تمديد تذكرته وتأشيرته شهراً آخر إضافي، ليجيبه الموظف أن لا حاجة له لتمديد التأشيرة ما دامت صالحة في الأصل لشهر آخر، وما عليه سوى التمديد في التذكرة.

 

محمد الفني، من مواليد مدينة بنسليمان، حاصل على شهادة الإجازة في الإدارة الداخلية كلية الحقوق بجامعة المحمدية، كوميدي سبق له أن شارك في برنامج “كوميديا” ووصل فيه إلى نصف النهائي، كما شارك في برنامج “أراب جوت تالنت” بقناة “إم بي سي”، فضلاً عن تنشيطه لمهرجانات وأحداث وطنية وعربية.

 

ويضيف الفني أنه بعد انقضاء شهر، وبالضبط يوم 13 أبريل 2014 كما هو محدد في التذكرة، توجه إلى المطار من أجل العودة، غير أن شرطة الجوازات أوقفته بتهمة “الهروب من الكفيل”.

 

يقول الفني:” أجبته أن طيران الاتحاد الذي يكفلني هو من مدّد لي التذكرة، وأنني أتيت للمطار في الوقت محمد، غير أنهم رفضوا الاستماع لي ولم يقبلوا استدعاء ممثل من شركة الطيران المذكورة كي يدلي بشهادته، بل أنهم رفضوا حتى أن أؤدي غرامة مالية على ما وقع من خطأ”.

 

ويتذكر الفني كيف أنه أخبرهم أنه يعرف وزيراً هناك بشكل شخصي، ليقبلوا بعد مرور أربعة أيام التحقيق معه، ويتبين لهم أن المخالفة التي قام بها، لا تستدعي سوى دفع غرامة مالية، كما طلبوا منه إيجاد كفيل خلال الخمسة الأيام التي تم منحها له من أجل تسوية ملفه، وهو ما قام به حسب قوله.

 

ويقول الفني إنه توجّه بعد ذلك إلى شركة طيران الاتحاد، ليكتشف أن الخطأ قد قام به الموظف الذي مدّد له في التذكرة دون التمديد في التأشيرة، وهو ما حذا الشركة إلى تقديم اعتذار له، دون أن يعود عليه ذلك بأي نتيجة:” سافرت إلى الإمارات من أجل العمل، فعدت إلى وطني بنفسية محطمة، وبمرض يمنعني من السير مستويا”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.